مقتل أربعة وإصابة آخرين بانفجار مفخخة ببغداد

r_U.S. servicemen secure the site of a roadside car bomb blast on the main road leading


نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر في وزارة الداخلية العراقية أن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب أربعة آخرون لدى انفجار سيارة مفخخة استهدفت سيارتين كانتا تقلان أجانب في تقاطع القادسية غربي العاصمة بغداد.

وقال مصدر أمني إن السيارتين اللتين كانت تحرسهما دورية أميركية دمرتا بالكامل، وقامت الدورية المرافقة لهما بإغلاق المنطقة وبدأت بإجلاء المصابين، وأكدت وزارة الداخلية أن الدورية الأميركية لم تصب بأي أضرار.

سحب القوات
من جانبها واصلت الحكومة العراقية المؤقتة جهودها لإقناع عدة دول بعدم سحب قواتها من العراق بعد إعلانها خططا لذلك.

وفي هذا السياق أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في مؤتمر صحفي عقده في بكين بعد لقائه رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي أن الانسحاب المبكر لما سماها قوات التحالف سيقود لمزيد من العنف، مشيرا إلى أن بلاده حققت تقدما بشأن تعزيز الأمن، لكنه أوضح أنها تواجه فترة هامة قبل الانتخابات التشريعية في منتصف الشهر المقبل.

undefinedواعتبر أن الانسحاب يمثل رسالة خاطئة لمن سماهم "الإرهابيين"، وأضاف أنه لا يستطيع تحديد جدول زمني، مشيرا إلى أن الأمر سيستغرق على الأقل شهورا بعد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

من جانبه قال كويزومي إن بلاده تبحث الخطوات لمساعدة الشعب العراقي، دون أن تحدد مصير قواتها بالعراق، واعدا بدعم جهود إعادة الإعمار هناك.

وفي وارسو أعلنت الحكومة البولندية أنها ستسحب قواتها في العراق والبالغ قوامها 1400 جندي العام المقبل، مؤكدة أن الموقف الأمني في المنطقة الواقعة جنوب ووسط العراق التي يشرف عليها الجنود البولنديون تحسن بدرجة كافية تسمح بتسليمها إلى القوات العراقية.

كما قررت ليتوانيا تخفيض عدد قواتها بالعراق مطلع العام المقبل في إطار التنسيق مع القوة البولندية التي تعمل تحت قيادتها.

وأعلن رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني أن بلاده ستسلم خلال الأسابيع المقبلة للحكومة المؤقتة الجدول الزمني لسحب جنودها البالغ عدهم 2900. وتوقع بدء انسحاب القوات الإيطالية نهاية العام المقبل بالتنسيق مع الحكومة المؤقتة.

وكشف مسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية منذ أيام أن الجيش الأميركي سيقلل جنوده إلى 138 ألفا بعد انتخابات الشهر القادم. ومن الممكن أن يتم إجراء مزيد من الخفض إلى حوالي 100 ألف فرد إذا سمحت الظروف بذلك.

المصدر : وكالات