إطلاق سراح السائحين السويسريين المختطفين باليمن

بعض القبائل تسعى لتحقيق مصالح مادية من أسلوب الخطف (أرشيف)
أعلنت وزارة الخارجية السويسرية إطلاق سراح السائحين السويسريين اللذين خطفا اليوم الاثنين في اليمن بعد ساعات من خطفهما، ولم تعط الوزارة إيضاحات عن ظروف خطفهما أو إطلاق سراحهما.
 
وفي وقت سابق أفاد مراسل الجزيرة نت في صنعاء أن مجموعة قبلية في منطقة وادي عبيدة بمحافظة مأرب بشرق البلاد قامت باختطاف سائح سويسري وزوجته للضغط على الحكومة للإفراج عن أحد أبناء القبيلة.
 
وقال المراسل إن المختطفين هما برونو باير وزوجته كاترينا بار، مشيرا إلى أن عملية الاختطاف تمت في منطقة الجزعة أثناء توجه السيارة التي كانا يستقلانها إلى حضرموت.
 
وأوضح أن سائق السيارة حاول المناورة للتخلص من الخاطفين ولكنهم أطلقوا النار على إطار السيارة مما عرقل حركتها.
 
وتقول مصادر حكومية إن زعيم الخاطفين ويدعى حسن حمد الظمن يطالب بإطلاق سراح ابن أخيه صالح الظمن (15 عاما) الذي سجن لقيامه بسرقة إحدى السيارات.
 
ولم يشر المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إلى معلومات إضافية، وقالت مصادر قبيلة أخرى إن الهدف من الخطف هو الضغط على الحكومة لسجنها رجال قبائل محليين.
 
وكان تم خطف 200 أجنبي بين عامي 1991 و2001 في اليمن وتم التوصل في أغلب الحالات إلى الإفراج عنهم بشكل سلمي بفضل تدخل زعماء القبائل.
 
ويسعى الخاطفون عادة من خلال عمليات الخطف لتحقيق مطالب أغلبها ذات طبيعة مادية.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية