مقتل أكثر من 130 عراقيا خلال يومين داميين

 
قال الجيش الأميركي إن 11 من جنوده أصيبوا بجروح في مواجهات مع مسلحين وقعت في مدينة الموصل شمالي العراق.
 
وأضاف بيان للقيادة العسكرية الأميركية في بغداد أن ثمانية من المسلحين قتلوا في هذه المواجهات إضافة إلى مقتل أربعة من أفراد الشرطة العراقية خلال نفس المواجهات, مشيرا إلى اعتقال أربعة مسلحين آخرين.
 
وقعت الاشتباكات عندما حاصرت قوة مشتركة من الجنود الأميركيين والعراقيين منزلا يتحصن فيه مسلحون بعد عصر يوم أمس. وأسفرت المواجهات العنيفة عن إصابة عشرة جنود عراقيين أيضا.
 
وأسفر يوم دام جديد من أعمال العنف في العراق عن مقتل ما يزيد عن 50 عراقيا و5 من الجنود الأميركيين، ليرتفع عدد القتلى العراقيين خلال اليومين الماضيين إلى أكثر من 130 شخصا فيما جرح نحو 200 آخرين.
 
وأعلن الجيش الأميركي أن قنبلتين بدائيتي الصنع قتلتا خمسة جنود أميركيين أثناء قيامهم بدورية قرب بلدة بيجي الواقعى على بعد 180 كلم إلى الشمال من بغداد.
 
وفي وقت سابق قال الجيش الأميركي إن جنديا سادسا مات متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم وقع الخميس الماضي بالقرب من بيجي أيضا.
 
وبذلك يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزو الولايات المتحدة له في مارس/ آذار 2003 إلى 2090 قتيلا على الأقل.
 
سيارتان ملغومتان
ولقي ما لا يقل عن 48 شخصا مصرعهم في انفجار سيارتين ملغومتين بشمال وجنوب بغداد. فقد أسفر انفجار سيارة مفخخة في مجلس عزاء بناحية أبو صيدا بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد عن مقتل ما لا يقل عن 35 شخصا وإصابة 50 آخرين بجروح.
 
سبق هذا الهجوم بساعات هجوم آخر بسيارة مفخخة وسط سوق شعبي مكتظ بمنطقة جسر ديالى جنوبي بغداد أدى لمقتل 13 وجرح 20 عراقيا على الأقل.
 
وقد وقعت التفجيرات الأخيرة بعد يوم دام شهده العراق حيث أدت سلسلة تفجيرات انتحارية إلى مقتل 90 شخصا على الأقل.
 
وإضافة لهذين التفجيرين فقد أدى استهداف سيارة مفخخة لدورية شرطة وسط العاصمة إلى جرح 13 عراقيا بينهم ثلاثة من رجال الشرطة.
 
كما قتل شرطيان ومدنيان وأصيب أربعة أشخاص عندما هاجم مسلحون نقطة تفتيش تابعة للشرطة بمدينة بعقوبة شمالي بغداد. كما أطلقت ست قذائف مورتر على منزل محافظ ديالى وأسفر عن إصابة اثنين من جنوده.
 
جدول زمني
وفي سياق منفصل رفض الرئيس الأميركي جورج بوش وضع جدول زمني لسحب قوات بلاده من العراق.
 
وقال بوش في كلمة ألقاها أمام القوات الأميركية في كوريا الجنوبية خلال جولته الآسيوية الحالية إن قواته ستقاتل من وصفهم بـ"الإرهبيين" وأنها ستبقى حتى يتحقق النصر على حد قوله.
 
وأعرب عن تفاؤله بالوضع السياسي بالعراق قائلا إنه خلال العامين والنصف انتخب العراقيون حكومة مؤقتة ووافقوا على الدستور الجديد وأنهم يستعدون لانتخاب حكومة دائمة.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة