مطارنة لبنان يدعمون لحود في مواجهة مطالبات باستقالته

لحود متمسك بمنصبه رغم تزايد الضغوط الداخلية عليه (رويترز-أرشيف)
طالب مطارنة لبنان الموارنة بإنهاء الضغوط التي تزايدت مؤخرا على الرئيس اللبناني إميل لحود للاستقالة من منصبه.

واعتبر بيان لمجلس المطارنة عقب اجتماعهم الشهري برئاسة الكاردينال نصر الله صفير في بيروت، أن "الجدل القائم بشأن بقاء أو اعتزال رئيس الجمهورية من منصبه أدخل البلد في وضع حرج، ويجب أن يبقى مقام الرئاسة فوق هذا الجدل حتى لا يفقد ما يحيط به من هالة وقار واحترام".

وطالب الموارنة بالاحتكام إلى الدستور لوضع حد للجدل القائم حول استقالة الرئيس بعدما تضمن تحقيق اللجنة الدولية للتحقيق في مقتل رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، اتهامات لمسؤولين أمنيين لبنانيين على علاقة وطيدة بلحود بالتورط في عملية الاغتيال.

وأوقفت السلطات اللبنانية منذ أغسطس/آب بناء على طلب من رئيس لجنة التحقيق الدولية ديتليف ميليس، أربعة من كبار الضباط اللبنانيين المؤيدين لسوريا بينهم قائد الحرس الجمهوري وأحد أقرب مساعدي لحود.

ووجد خصوم لحود في توقيف المسؤولين الأمنيين المقربين منه فرصة لتصعيد المطالبة باستقالته بعد أن كانت السلطات السورية رمت بثقلها لإعادة ترشيحه لولاية رئاسية ثانية في لبنان في سبتمبر/أيلول 2004.

وفي هذا السياق قال مصدر أمني إن المقدم في الحرس الجمهوري آصف سرحال قدم استقالته، دون أن يعطي تفاصيل إضافية عن خلفية القرار الذي اتخذه الضابط الرفيع، المعروف بأنه أحد أقرب مساعدي قائد الحرس الجمهوري الموقوف مصطفى حمدان.

المصدر : وكالات