عـاجـل: ترامب: لا أريد ترك أي قوات أميركية في سوريا وسنعاقب تركيا إذا أساءت التصرف في سوريا

تحطم مروحية أميركية بالعراق ومقتل عشرة في مواجهات

القوات الأميركية تكثف عملياتها للحد من هجمات المسلحين (الفرنسية) 

تحطمت مروحية عسكرية أميركية في غرب العاصمة العراقية اليوم الأربعاء.
 
وقال بيان عسكري أميركي إن المروحية تحطمت خارج مدينة الرمادي دون إعطاء المزيد من التفاصيل عن ظروف وملابسات الحادث.
 
وفي الرمادي قال قائد الشرطة العراقية إن اشتباكات عنيفة وقعت الليلة الماضية بين القوات الأميركية ومسلحين استخدموا الصواريخ والأسلحة والعبوات الناسفة.
 
واليوم قالت أسوشيتدبرس إنها حصلت على شريط فيديو يظهر فيه سيارة مدنية محترقة وما يبدو أنه حطام عربة همفي الأميركية بعد انفجارها.
 
وتجمع عدد من العراقيين في المكان ولوح أحدهم برشاش أميركي محطم في الهواء وهو يقول إن الهجوم أسفر عن سقوط ضحايا في صفوف القوات الأميركية. ولم يرد أي تأكيد أميركي رسمي عن ذلك. 
وقتل عشرة عراقيين على الأقل في تفجيرات منفصلة هزت أرجاء متفرقة من بغداد صباح اليوم في تصاعد مستمر للعنف خيم على استعدادات العراقيين لاستقبال عيد الفطر المبارك.

وقد قتل خمسة من عناصر الشرطة العراقية في تفجير قنبلة استهدفت دوريتهم لدى مرورها جنوب شرق بغداد.
 
وقتل خمسة مدنيين عراقيين وأصيب ستة آخرون عندما انفجرت عبوة ناسفة كانت تستهدف قافلة عسكرية أميركية على الطريق الرئيسي بمنطقة جرف النداف جنوبي بغداد, لكنها أخطأت الهدف وأصابت حافلة خاصة كانت مارة بالجوار.

وفي جنوب بغداد أيضا أصيب خمسة مدنيين على الأقل في انفجار قنبلة قرب سوق للخضر.
 
كما أصيب شرطي عراقي في هجوم نفذه مسلحون على قافلة عسكرية غربي بغداد, حسبما أعلنت المصادر الأمنية.

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي اعتقال يمنيين خلال حملة دهم بمنطقة الزعفرانية جنوب بغداد يشتبه في انتمائهما لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن 93 جنديا أميركيا قتلوا في سلسلة هجمات متفرقة بالعراق خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي, ليصبح واحدا من أكثر الشهور دموية بالنسبة للأميركيين.

قوات التحالف
دونالد رمسفيلد (الفرنسية)
من جهة أخرى ألمح وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى إمكانية زيادة عدد القوات الأميركية في العراق بشكل مؤقت مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المقرر في منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل.
 
وقال رمسفيلد إن الزيادة المرتقبة في عدد القوات تأتي بعد توقعات بتكثيف المسلحين عملياتهم خلال فترة الانتخابات.

وأضاف أن الدول الحليفة التي لها قوات في العراق ستبحث قريبا زيادة عددها طبقا لتطورات الأوضاع الأمنية والسياسية في البلاد.

في غضون ذلك قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي يون كونغ يونغ إن حكومة بلاده ستطلب من البرلمان خلال الشهر الحالي الموافقة على تمديد بقاء القوات العسكرية بالعراق والتي يبلغ قوامها 3200 جندي وهي ثاني أكبر قوة حليفة للولايات المتحدة بعد بريطانيا.

الجدير بالذكر أن البرلمان الكوري الجنوبي وافق على تمديد بقاء قوات بلاده في العراق لمدة عام ينتهي بنهاية العام الحالي, وتسعى حكومة سول لتقديم مزيد من الدعم للقوات الأميركية هناك.

من جهة أخرى أعلن قائد سلاح الجو الأسترالي إنغوس هوستون أن الجيش العراقي سيكون جاهزا لتولى مسؤولية حفظ الأمن في محافظة المثنى بجنوب البلاد بحلول مايو/أيار القادم مع توقع الانتهاء من تدريب ثلاثة آلاف جندي عراقي.

يشار إلى أن لأستراليا حوالي 1300 عسكري في العراق ومنطقة الخليج بينهم حوالي 450 في المثنى وفريق طبي في مستشفى بلد العسكري شمالي بغداد وسفينة للبحرية تقوم بدوريات في الخليج.

الانتخابات البرلمانية
على الصعيد السياسي أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق رسميا بدء الحملة الانتخابية للأحزاب والحركات المشاركة في الانتخابات التشريعية المقررة منتصف الشهر المقبل.

وقال عضو مجلس المفوضية فريد أيار إن الحملة تبدأ من تاريخ قبول الترشيح وتستمر إلى اليوم الذي يسبق مباشرة الاقتراع.
 
وتعهد بضمان حرية الحملات الانتخابية على أن تكون ضمن حدود القوانين والأنظمة المعلنة ومنها عدم استخدام المباني الحكومية أو إثارة النعرات القومية أو الدينية أو الطائفية أو القبلية أو الإقليمية بين المواطنين.
المصدر : وكالات