محاكمة صدام ومعاونيه في موعدها رغم مقاطعة الدفاع

محامو صدام ومعاونيه اشترطوا تلبية 10 مطالب لحضور المحاكمة (الفرنسية-أرشيف)
أعلن مصدر قريب من المحكمة الجنائية العراقية العليا أن محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وسبعة من معاونيه في قضية الدجيل ستستأنف في موعدها المقرر يوم 28 الشهر الحالي رغم قرار فريق الدفاع مقاطعة جلساتها.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن المحكمة تأمل أن يحضر محامو الدفاع الجلسة وهي لم تتخذ أي قرار بعد في حال عدم حضورهم، مشيرا إلى أن هؤلاء المحامين لم يأتوا إلى المحكمة لاستلام بعض المستمسكات الخاصة بالقضية رغم اتصالها بهم.

وأكد أن فريق الدفاع لم يحضر كذلك عملية التحقيق مع الضابط السابق في جهاز المخابرات العراقي وضاح الشيخ الشاهد في قضية الدجيل والتي جرت بعد يومين من مقتل محامي طه ياسين رمضان.

وقد علق محامو صدام حسين ومساعديه الاتصالات مع المحكمة، مشترطين تلبية عشرة مطالب لهم أبرزها حماية من الأمم المتحدة لاجتماعات لجنة الدفاع وتأمين 15 حارسا شخصيا لضمان أمنهم.

وحمل المحامون الثلاثاء الماضي القوات الأميركية والسلطات العراقية مسؤولية اغتيال أحد زملائهم وجرح آخر في هجوم ببغداد كان الثاني من نوعه في أقل من ثلاثة أسابيع.

وكان متحدث باسم رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري اتهم المسلحين بالوقوف وراء استهداف المحامين، مؤكدا استعداد الحكومة العراقية لتوفير حماية لفريق الدفاع.

لكن الفريق يؤكد أنه لا يثق بعناصر الشرطة العراقية بعدما تبين أن المحامي سعدون الجنابي الذي قتل يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي كان قد خطف على يد جماعة ترتدي بزات الشرطة, حسب شهود عيان.

ويحاكم صدام حسين وسبعة من كبار أعوانه فيما بات يعرف بقضية قرية الدجيل شمال بغداد التي يقول الادعاء إنه راح ضحيتها أكثر من 140 شخصا عام 1982.

المصدر : الفرنسية