رايس تطالب السعودية بالمزيد لمكافحة الإرهاب

سعود الفيصل وكوندوليزا رايس أعلنا عن تعزيز التعاون بين البلدين (الفرنسية)

حثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس السعودية على فعل المزيد لمكافحة ما يسمى الإرهاب والمضي قدما في طريق الإصلاحات.

جاء ذلك خلال مباحثات أجرتها مع المسؤولين السعوديين في جدة في إطار الاجتماع الأول للجنة الحوار الإستراتيجي بين البلدين والتي استحدثت في أبريل/نيسان الماضي، حيث تعهد البلدان في ختامه بتعزيز تعاونهما في ملفي العراق والشرق الأوسط فضلا عن ملف الإرهاب.

وقال متحدث باسم السفارة الأميركية في السعودية إن النقاش بين المسؤولين تركز على الأمن في المنطقة والدعم المالي السعودي لجهود إعمار العراق.

وفي السياق خففت رايس في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل من الانتقادات التي وجهتها الإدارة الأميركية للسعودية والتي أشارت إلى أن الرياض لا تقوم بمواجهة تمويل الإرهاب العالمي بما فيه الكفاية. لكنها طالبت السعودية بالقيام بالمزيد في هذا المجال.

من جانبه عمد وزير الخارجية السعودي لتبديد أي مؤشر على وجود خلاف بشأن دعم السعودية لمكافحة الإرهاب والإصلاحات الديمقراطية.

وتعهد الفيصل بالدعم المالي والسياسي لإعادة إعمار العراق وسحب انتقاداته للسياسة الأميركية التي كان قال في سبتمبر/أيلول الماضي إنها يمكن أن تقود إلى تقسيم العراق.

وقال الفيصل إن المحادثات مع رايس قد أزالت مخاوفه حول خطر حرب أهلية في العراق، مشيرا إلى أنه بعد أن تم جمع السنة والشيعة والأكراد في مؤتمر للمصالحة الوطنية فإن المخاوف التي عبرت عنها بلاده سابقا آخذة في التبدد.

والسعودية هي المحطة الثالثة في رحلة رايس الشرق أوسطية والتي شملت العراق والبحرين، ومن المقرر أن تتوجه مساء اليوم إلى إسرائيل.

وعلاوة على ذلك اتفق الجانبان على ضرورة حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي رغم أن الأمير الفيصل أشار إلى مشاعر قلق إزاء السياسة الأميركية المؤيدة لإسرائيل.

وقال الوزير السعودي إن تواصل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يساعد من وصفهم بالإرهابيين على تبرير أفعالهم ويسهل عليهم عمليات التجنيد, مضيفا أنه يجب القيام بكل ما يمكن لتلافي هذا الوضع.

المصدر : وكالات