الاشتراكي اليمني يطالب بتحقيق شامل في اغتيال جارالله عمر

جار الله عمر
عبده عايش- صنعاء
دعا الحزب الاشتراكي اليمني إلى تشكيل لجنة محايدة ومستقلة لإجراء تحقيق شامل في قضية اغتيال الأمين العام المساعد للحزب جارالله عمر أواخر ديسمبر/ كانون الأول 2002م، أثناء مشاركته في حفل افتتاح المؤتمر العام الثالث للتجمع اليمني للإصلاح المعارض.

وقال علي الصراري القيادي بالحزب الاشتراكي في تصريح للجزيرة نت إن الأمانة العامة للحزب عبرت عن أسفها لحصر المحكمة العليا حكمها في شخص القاتل الذي قضى بإعدامه، وإهمال طلب محامي أسرة جار الله المطالب بإجراء تحقيق شامل وكامل وشفاف ونزيه في قضية "الاغتيال السياسي".

وأضاف الصراري أن الأمانة العامة أعربت عن اعتقادها بأن السلطات "قصدت بذلك إخفاء الحقائق وإسدال الستار على الدوافع السياسية للجريمة، حماية لمن يقف وراءها من مخططين وممولين ومعدين ومسهلين لتنفيذ جريمة الاغتيال وتمكنهم من الإفلات من العقاب والاستمرار في مخطط الاغتيالات والتستر على التنظيم الإرهابي لتمكنه من مواصلة تنفيذه".

وكان الحزب الاشتراكي جدد في وقت سابق التأكيد على مواصلة العمل من أجل التحديث والتحول الديمقراطي والتسامح السياسي والوفاق الوطني، "وهو النهج الذي اختطه واغتيل بسببه الشهيد جار الله عمر".

وأكد أنه سيظل متمسكا بمطلب إجراء التحقيق الشامل والكامل في القضية للكشف عن الحقيقة وعن كل من يقف وراء الجريمة ومخطط الاغتيالات من تنظيم وتخطيط وتمويل وتنفيذ، حماية للأرواح والدماء والسلام الاجتماعي وحقوق الإنسان وحرياته الأساسية.

ودعا الحزب الاشتراكي كافة الأطراف والفعاليات والجهات والمنظمات المعنية بحماية حقوق الإنسان التدخل لدى السلطات اليمنية وإقناعها بضرورة التجاوب مع هذا المطلب الشرعي والعادل.



_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة