واشنطن قلقة من "السلوك السوري" في المنطقة

ويلش أصر على اتهام دمشق بالتدخل في الصراعات بالمنطقة (أرشيف-الفرنسية) 
عبر ديفد ويلش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية عن قلق بلاده مما وصفه بالسلوك السوري في المنطقة، مشيرا إلى أن دمشق لم تغير أسلوب تعاملها مع الوضع في العراق أو لبنان أو مع فصائل المقاومة الفلسطينية.

وقال ويلش ردا على تقارير صحفية أشارت إلى جهود مصرية وسعودية لتخفيف التوتر بين الولايات المتحدة وسوريا إن خلافات البلدين لا تنحصر أسبابها بالوضع في العراق، بل إنها ترتبط بالتدخل السوري في لبنان وفي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضاف المسؤول الأميركي عقب اجتماعه مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة "هذه قضايا صعبة للغاية، وسوف نطلب من الحكومة السورية عدم التدخل فيها، لكن يبدو أن السوريين لا يريدون أن يسمعونا ولا يريدون أن يغيروا من سلوكهم".

وبحث مساعد الخارجية الأميركية خلال لقائه مع مبارك ووزير خارجيته أحمد أبو الغيط الوضع في العراق وفلسطين والمسألتين السورية واللبنانية، وذلك قبل أن يغادر إلى مدينة جدة السعودية لبحث نفس القضايا مع العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز.

ومن المقرر أن يغادر مبارك غدا إلى جدة حيث سيعقد جلسة مباحثات مع الملك السعودي بعد أن كان قد التقى الرئيس السوري بشار الأسد في القاهرة خلال اليومين الماضيين.

من جانبها نفت سوريا الاتهامات التي وجهت لها بدعم المسلحين في العراق، وتعهدت بعمل ما في وسعها لضبط حدودها مع العراق، لكنها أكدت صعوبة القيام بذلك بمفردها بسبب طول الحدود التي تربط البلدين.

ونفت أيضا تورطها في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في فبراير/شباط الماضي أو أي من الاغتيالات التي وقعت بعد ذلك في لبنان.

وكانت تقارير صحفية عربية قد أشارت مؤخرا إلى جهود تبذلها القاهرة والرياض لحث دمشق على التعاون الكامل مع اللجنة التابعة للأمم المتحدة التي تحقق في اغتيال الحريري، وضبط الحدود مع العراق.

المصدر : وكالات