توقعات بتأجيل محاكمة صدام بعيد بدئها الأسبوع المقبل

محاكمة صدام قد تقتصر على قتل شيعة في بلدة الدجيل عام 1982 (أرشيف-رويترز)

أكد مصدر قريب من المحكمة العراقية الخاصة اليوم الأحد أن اليوم الأول من محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري أمام هذه المحكمة سيخصص لتلاوة قرار الاتهام والطلبات التي قد يتقدم بها محاموه. ولم يستبعد المصدر إرجاء المحاكمة بعد الجلسة الأولى. 
 
وسيحاكم صدام حسين وسبعة من مساعديه بتهمة قتل أكثر من 140 شيعيا في قرية الدجيل شمال بغداد عام 1982 بعد تعرض موكب الرئيس المخلوع لإطلاق نار.
 
وأوضح المصدر أن الأشياء التي قد تحدث في اليوم الأول هي المعلومات التي تقدمها المحكمة لمحامي المتهم حول سير المحاكمة وما تتوقعه منهم, ومعرفة ما إذا كان المتهمون ممثلين بمحامين وقراءة الجرائم المتهمين بارتكابها. وأضاف أن الدفاع قد يقوم بتقديم طلبات للاطلاع على مستندات من الملف، و"لن يكون أمام المتهمين سوى ذكر أسمائهم". 
وتتألف المحكمة من خمسة قضاة بينهم رئيس, كانت المحكمة العراقية الخاصة عينتهم خلال الأشهر الأخيرة.
 
وكان مسؤول بريطاني بارز قد صرح الجمعة لصحفيين في لندن بأن المحاكمة التي طال انتظارها قد تؤجل لما بعد الانتخابات في ديسمبر/كانون الأول المقبل "لأن التحضيرات الأساسية لن تكون قد اكتملت في الموعد المحدد".
 
لكن المحكمة العراقية الخاصة نفت ذلك وأكدت بدء المحاكمة في موعدها، وإن توقع أعضاء في هيئتي الدفاع والاتهام أن تكون الجلسة الأولى محدودة جدا يعقبها الاستجابة لطلب من الدفاع بتأجيلها.
المصدر : وكالات