بلير يلمح إلى دور إيراني في تفجيرات البصرة

AFP / British Prime Minister Tony Blair (L) greets Iraqi President Jalal Talabani outside No. 10 Downing Street in London 06 October 2005. Prime Minister Tony Blair was due to meet

قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن هناك دلائل تشير إلى احتمال وجود صلة بين إيران ومتفجرات استخدمت في العراق, غير أن بريطانيا ليس لديها دليل دامغ على ذلك.
 
وقال بلير في مؤتمر صحفي مع الرئيس العراقي جلال الطالباني في لندن, "الواضح أن هناك عبوات تفجير جديدة استخدمت ليس فقط ضد القوات البريطانية, وإنما في أماكن أخرى من العراق". وأضاف "الطبيعة الخاصة لتلك العبوات تقودنا إما إلى عناصر إيرانية أو إلى حزب الله, على أي حال لا يمكننا أن نجزم بهذا في الوقت الراهن".
 
يأتي ذلك بعد يوم من توجيه مسؤول بريطاني اتهاما للحرس الثوري الإيراني بتأمين المتفجرات التي استخدمت في سلسلة من الهجمات الدموية ضد جنود بريطانيين في العراق.
 
وبشأن الدعوات المتزايدة لسحب القوات البريطانية من العراق قال بلير إن القوات البريطانية ستبقى في العراق طالما أراد العراقيون ذلك, مؤكدا أن رغبة البريطانيين هي دائما الرحيل عندما تصبح القوات العراقية قادرة على ضمان أمن البلاد.
 
وأضاف أن القوات البريطانية والأميركية والقوات الأخرى موجودة في العراق بتفويض من الأمم المتحدة, "ولا تستطيع أي محاولات تخويف أو قوى أخرى أن تخرجها من العراق".
 
وقال الرئيس العراقي إن انسحاب القوات متعددة الجنسيات المبكر من العراق سيكون "كارثة". وأضاف أن الوجود الأجنبي في العراق ليس احتلالا و"العراقيون بحاجة لوجود القوات الأميركية والبريطانية من أجل بناء عراق ديمقراطي مستقر".
المصدر : الجزيرة + وكالات