مقتل تسعة صوماليين في معارك قبلية جنوب العاصمة

قتل تسعة أشخاص على الأقل وجرح العشرات في معارك وقعت بين جماعات مسلحة وسط الصومال بسبب خلافات حول إنشاء محكمة إسلامية.
 
وقال شهود عيان إن اشتباكات "شديدة الضراوة" اندلعت في بلدة الهيلاي
بمنطقة غالغوغوغ جنوب العاصمة مقديشو عندما هاجمت جماعة معارضة لإنشاء المحكمة جماعة أخرى مؤيدة لها من عشيرة الهوية.
 
وأوضح مصدر في القرية أن "سبعة أشخاص ممن يعارضون المحكمة قتلوا بينما قتل اثنان من المؤيدين لها".
 
وأضاف مصدر آخر أن "هذا يعد أعنف قتال منذ زمن بعيد"، مضيفا أنه ما زالت هناك مخاوف من أن المجموعتين يعتزمان شن هجمات أخرى.
 
كما قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 17 بجروح متباينة في انفجار عارض وقع صباح اليوم غرب العاصمة أثناء محاولة إبطال عبوة ناسفة من مخلفات العشائر المتحاربة.
 
وقال شهود إن عدد القتلى مرشح للازدياد حيث إن معظم الجرحى في حالة خطرة بسبب الانفجار الذي وقع في مدينة بايداو.
 
من جانب آخر هدد أحد زعماء الحرب السبت بإسقاط أي طائرة تستجيب لقرار الحكومة لحظر استخدام المطارات التي تسيطر عليها المليشيات المسلحة.
 
وأوضح يوسف محمد أن قواته ستسقط الطائرات العسكرية والمدنية على أجواء المنطقة الجنوبية في حال استجابتها للحظر, مؤكدا "لدينا القدرة الدفاعية الجوية لتحطيم الطائرات حتى لو كانت تحلق على ارتفاعات عالية, بالإضافة إلى الطائرات الحربية".
المصدر : الفرنسية