عباس يرفض تشكيل حكومة جديدة وإسرائيل تقصف غزة

محمود عباس أدان القصف الإسرائيلي على غزة وانتقد رد الفصائل (الفرنسية-أرشيف)

رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم في كلمة أمام المجلس التشريعي فكرة تشكيل حكومة جديدة على ضوء مطالبة المجلس له بذلك.

وقال "برأيي يجب أن نستمر مع هذه الحكومة وبعد الانتخابات نبدأ بصفحة جديدة تماما". كما أعلن عباس في خطابه أن الانتخابات التشريعية ستجرى في موعدها في 25 يناير/ كانون الثاني القادم وأنه لن يتم تأجيلها.

وكان المجلس قد وجه للرئيس الفلسطيني رسالة لبحث مسألة تشكيل الحكومة بعد أن أمهله أسبوعين لتشكيلها للحد من حالة الفوضى والانفلات الأمني الذي يشهده الشارع الفلسطيني.

من جهة أخرى اتهم عباس في خطابه كلا من الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية بأنهما يشتركان في تحمل المسؤولية عن خرق التهدئة التي أعلنتها الفصائل في القاهرة في شهر مارس/ آذار الماضي.

ودافع الرئيس الفلسطيني عن تصريحاته السابقة والتي وصف فيها إطلاق الصورايخ من قطاع غزة على إسرائيل بأنها ردود فعل "سخيفة"، وقال "لا يمكن أن نحمل الاحتلال الإسرائيلي كل شي، فنحن أيضا مسؤولين عن معاناتنا ونعاقب أنفسنا".

قصف إسرائيلي
وقد نفذت طائرات حربية تابعة لجيش الاحتلال صباح اليوم قصفا بالصواريخ استهدف حقلا مفتوحا في بيت حانون شمال غزة.

الاحتلال يقصف غزة بالطائرات والمدفعية (الفرنسية)

وادعت إسرائيل أن القصف استهدف موقعا في شمال غزة أطلقت منه صواريخ على جنوب إسرائيل.
 
وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن طائرة أطلقت "طلقات تحذيرية في منطقة مكشوفة أطلقت منها صواريخ القسام"، وذلك لمنع وقوع هجمات أخرى. كما استخدمت القوات الإسرائيلية وحدات المدفعية في قصف المنطقة.
 
وأفاد شهود فلسطينيون بوقوع انفجارات في المنطقة الواقعة قرب بيت حانون. ولم ترد تقارير فورية عن سقوط قتلى أو جرحى.  

من جانبها قالت السلطة الفلسطينية إنها نشرت قواتها في مناطق شمال قطاع غزة في محاولة لمنع إطلاق الصواريخ.

وكانت إسرائيل شنت سلسلة من الغارات الجوية على أهداف فلسطينية في قطاع غزة في الساعات الأولى من صباح أمس, مما أسفر عن إصابة خمسة فلسطينيين على الأقل بينهم رضيع وثلاث نساء.

سياسيا يبدأ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم جولة في منطقة الشرق الأوسط يزور خلالها الأردن وإسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وتهدف الجولة الأولى للوزير الروسي بعد الانسحاب الإسرائيلي من مناطق فلسطينية إلى دفع الاتصالات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي واستكمال التحضير لمؤتمر حول الشرق الأوسط أعلنت روسيا رغبتها في استضافته الشهر المقبل.

رايس تحث إسرائيل على تخفيف القيود على المعابر في القطاع (رويترز-أرشيف)
المعابر
من جانب آخر حثت الولايات المتحدة إسرائيل على تخفيف القيود على المعابر الحدودية في قطاع غزة مؤكدة ضرورة هذه الخطوة لتحقيق انتعاش اقتصادي في القطاع ودعم عملية السلام.

وقالت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس "من الواضح تماما أن مسألة المعابر تحتاج إلى حل ليس فقط معابر رفح بل أيضا مسائل حرية الانتقال داخل الضفة الغربية ومسائل المعابر الأخرى".

وتأتي تصريحات رايس بعد أن انتقد مبعوث الرباعية للشرق الأوسط جيمس وولفنسون إسرائيل لتعطيلها اتفاقات فتح المعابر الحدودية مع القطاع في أعقاب انسحابها مما يعرقل تعافي الاقتصاد الفلسطيني.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس المصري حسني مبارك اليوم وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز, وقالت مصادر إسرائيلية إن موفاز سيبحث مع الرئيس مبارك في القاهرة التداعيات الأمنية للانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة.

المصدر : وكالات