عـاجـل: مراسل الجزيرة: قوات النظام السوري تسيطر على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي

الاتحاد الإسلامي يخوض الانتخابات خارج التحالف الكردستاني

أحمد الزاويتي - أربيل
في خطوة مفاجئة اتخذ الاتحاد الإسلامي الكردستاني الركن الثالث في التحالف الكردستاني قراره بخوض الانتخابات القادمة في العراق في شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الجاري بقائمة مستقلة به خارج إطار التحالف الكردستاني.

جاء ذلك في بيان صدر من المكتب السياسي للحزب وصلت نسخة منه إلى مراسل الجزيرة نت، وبرر البيان هذا القرار بمحاولة الحزب كسر الجمود والفتور السياسي الذي أعقب تكوين التحالف الكردستاني وانعدام المنافسة السياسية التي ظهرت جليا في الاستفتاء الذي لم تشهد فيه مراكز الاقتراع الإقبال المتوقع من المواطنين، إضافة إلى أن التحالف حسب رأي الاتحاد الإسلامي الكردستاني أدى إلى إخفاء صوت المعارضة في كردستان العراق وتضييق اللعبة الديمقراطية.

وتطرق البيان إلى اتهام السلطة في كردستان العراق بالاستعمال غير القانوني للقدرة المالية والإدارية الحكومية لمصلحة الحزبين الحاكمين، الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، الطرفين الرئيسيين للتحالف الكردستاني الذي يشكل مع الائتلاف العراقي الموحد الحكومة العراقية الانتقالية.

وقد حصل الاتحاد الإسلامي من تحالفه هذا على ستة مقاعد في الجمعية الوطنية في بغداد، دون أن يحصل على وزارة في حكومة رئيس الوزراء المؤقت إبراهيم الجعفري من حصة الوزارات الكردية التي وزعت بين الحزبين الكرديين.

وفي لقاء مع الجزيرة نت قال عضو المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكردستاني خليل إبراهيم "تحالفنا السابق كان من منطلق شعورنا بأن المرحلة كانت هي مرحلة الشعور بالانتماء للقوم وإثبات الهوية، ولم تكن المرحلة هي مرحلة المنافسة بين المشاريع والبرامج السياسية كانت مرحلة المنافسة بين إثبات الهوية القومية وشاركنا في التحالف من هذا المنطلق".

وفيما إذا كانت هذه المبررات ما زالت قائمة قال إبراهيم "بعد الدستور هناك مرحلة جديدة وهي المنافسة بين المشاريع والأفكار والبرامج السياسية ولنا خصوصيتنا في ذلك".

ويتوقع المراقبون أن تسبب خطوة الحزب هذه تقليل نسبة الأصوات التي سيحصل عليها التحالف الكردستاني الذي أبقى على نفسه في خوض الانتخابات القادمة بإضافة الجماعة الإسلامية في كردستان العراق والتي يرأسها الشيخ علي بابير والتي خاضت الانتخابات السابقة بمفردها وخارج التحالف الكردستاني، وخاصة أن التحالف سيواجه أيضا منافسة قوية مع ما يسمون بالمغيبين الذين سيحاولون المشاركة بقوة في الانتخابات القادمة، الأمر الذي قد يؤدي إلى تغيير جذري في التوازنات السياسية الموجودة في العراق.
_______________
مراسل الجزيرة نت  

المصدر : الجزيرة