مقتل 22 عراقيا في هجمات متفرقة وموسى متفائل

مسلسل السيارات المفخخة تكرر اليوم في بغداد (الفرنسية)

تواصلت اليوم الهجمات والتفجيرات في العراق وأسفر آخرها عن مقتل عراقيين وجرح خمسة آخرين في هجوم بسيارة مفخخة استهدف دورية للشرطة في حي الشعب شمال شرق العاصمة بغداد.

وإلى الجنوب الغربي من بغداد قتل سكرتير المدير العام لبلدية المنطقة محمد علي نعمة وثلاثة من عمال البلدية بنيران مسلحين مجهولين في حي السيدية، كما قتل أحد المارة في الحادث.

وفي بغداد أيضا قتل شرطي برصاص مسلحين وجرح اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة على جانب أحد الطرق في المدينة.

من جانب آخر عثر الجيش العراقي في الساعات الأولى من صباح اليوم على ست جثث في مناطق متفرقة من بغداد إحداها جثة مهندس كان يعمل في هيئة التصنيع العسكري المنحلة.

وفي الموصل بشمال العراق قتل شرطي عراقي بنيران مسلحين، في حين نجا المسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني إبراهيم زنكنة من محاولة اغتيال عندما هاجم مسلحون مجهولون موكبه صباح اليوم بكركوك، مما أدى إلى إصابته بجروح وقتل أحد حراسه وإصابة آخر بجروح. وفي هجوم آخر قتل شرطي عراقي وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دوريتهم شرقي كركوك.

وفي تطور آخر أعلن مصدر في شركة نفط الشمال العراقية سقوط عدد من قذائف الهاون على مجمع لخطوط نفط وغاز غرب كركوك مما أدى إلى اشتعال النيران في 16 أنبوبا وتوقف التصدير إلى تركيا.

وإلى الجنوب من بغداد قتل 12 عامل بناء في هجوم شنه مسلحون في بلدة المسيب جنوب بغداد. وذكر مصدر في الشرطة أن المهاجمين الذين جاؤوا في سيارتين خطفوا أيضا المقاول الذي كان العمال يعملون لديه.

محامو صدام حسين ومعاونيه رفضوا حضور استجواب شاهد في قضية الدجيل (الفرنسية)
رفض
من جهة أخرى أعلنت المحكمة الجنائية العليا في العراق أن محامي الدفاع في محاكمة الرئيس السابق صدام حسين ومعاونيه رفضوا الاستماع إلى شاهد إثبات في قضية الدجيل.

وأوضحت المحكمة أنها طلبت من هؤلاء المحامين الحضور إلى مقر المستشفى حيث يعالج الشاهد هناك من مرض السرطان وقد وفرت لهم كافة الوسائل الأمنية التي تكفل نقلهم وإعادتهم بسلام إلا أنهم رفضوا الحضور بصحبة المحكمة كما رفضوا كافة الخيارات الأخرى، مشيرة إلى أن ثلاثة قضاة استجوبوا أمس الشاهد وضاح الشيخ في المستشفى وقد تم تدوين أقواله بخصوص قضية الدجيل عام 1982.

وكان الشيخ يشغل منصبا رفيعا في جهاز المخابرات العراقي في عهد صدام وأشرف على التحقيق في ملف الدجيل. ومن المقرر أن تستأنف محاكمة صدام في الثامن والعشرين من الشهر القادم.

وأكد المتحدث باسم الحكومة العراقية ليث كبة في سياق متصل عدم وجود أي خطط لنقل محاكمة صدام إلى خارج العراق بعد اغتيال المحامي سعدون الجنابي الذي يدافع عن رئيس محكمة الثورة السابق عواد البندر، مشيرا إلى أن من واجب الحكومة العراقية توفير الحماية للمحامين رغم كونها لا تتدخل في عمل القضاء.

عمرو: الاستجابة العراقية لمبادرة المصالحة كانت إيجابية (الفرنسية)
موسى ينهي زيارته
وفي الشأن السياسي قال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لدى عودته إلى القاهرة صباح اليوم قادما من العراق إنه مطمئن بعد المحادثات التي أجراها مع مختلف القوى العراقية، لكنه أكد إدراكه للصعوبات التي تعترض المبادرة العربية الرامية لعقد مؤتمر مصالحة أو وفاق وطني عراقي.

وأوضح موسى في تصريحات للصحفيين الذين كانوا يرافقونه على الطائرة أن درجة الاستجابة العراقية لمبادرة الجامعة كانت عالية وإيجابية، مشيرا إلى أن الأمر يتطلب المزيد من المشاورات مع الجانب العراقي بمختلف مكوناته حول مقترحات محددة تتعلق بالمواعيد والمشاركين في المؤتمر والإعداد له.

وقال إن أحمد بن حلي الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون السياسية سيقود رفقة وفد من الجامعة إلى العراق في غضون أسبوع للتفاهم حول تفاصيل أخرى للمبادرة، مؤكدا أنه حصل على تأييد زعماء القوى والأحزاب السياسية والمرجعيات الدينية الإسلامية والمسيحية وجميع أطياف الشعب العراقي الذين التقى بهم على المبادرة.

وكانت شخصيات عراقية قد أكدت أن اجتماعا تحضيريا لمؤتمر الوفاق الوطني العراقي سيعقد في 15 نوفمبر/تشرين الثاني القادم في القاهرة، ولكن هذه المعلومات لم تتأكد رسميا.

وفي تطور آخر أعلن الاتحاد الإسلامي الكردستاني بزعامة صلاح الدين محمد بهاء الدين مشاركته في الانتخابات المقبلة منتصف شهر ديسمبر/ كانون الأول القادم بقائمة منفصلة عن قائمة التحالف الكردستاني.

المصدر : وكالات