عباس يزور واشنطن اليوم واعتقالات في الخليل

عباس إلى الولايات المتحدة بعد أن التقى في إسبانيا وزير خارجيتها ميغيل موراتينوس (الفرنسية)


يصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم إلى الولايات المتحدة للالتقاء بالرئيس الأميركي جورج بوش في زيارة تستهدف دفع عملية السلام بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة.

ولكن الإدارة الأميركية استبقت الزيارة، وطالبت عباس بوقف الهجمات التي تشنها فصائل المقاومة الفلسطينية على إسرائيل.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان للصحفيين إن بوسع الفلسطينيين أن يفعلوا المزيد لوقف العنف, وأكد أنه لكي تقوم دولة ديمقراطية في فلسطين "علينا أن نكون متيقنين من تطبيق القانون والنظام ومن تفكيك المنظمات الإرهابية".

وذكر أن إدارة الرئيس بوش تواصل تأييد القيادة الفلسطينية التي تسعى لبناء مؤسسات تتيح إحلال الديمقراطية.

ميثاق شرف الانتخابات يظل ناقصا بمقاطعة حماس (الجزيرة)
حماس وميثاق الشرف

فلسطينيا تحفظت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على بعض بنود ميثاق الشرف الخاص بالانتخابات التشريعية الفلسطينية المقررة في 25 يناير/كانون الثاني، والذي وقعت عليه فصائل فلسطينية أمس، وقال محمود الزهار أحد قادة الحركة إن هذه التحفظات لا بد من بحثها مع الفصائل الفلسطينية قبل أن تقرر الحركة التوقيع على الميثاق يوم الاثنين في غزة.

وكان ممثل حماس في لبنان أسامة حمدان أكد في مقابلة مع الجزيرة أن ميثاق الشرف ليس معتمدا من قبل الحركة لأن لديها اعتراضات عدة عليه.

وقد تعهدت الفصائل الموقعة على الميثاق باحترام نتائج الانتخابات التشريعية المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل, وعدم حمل السلاح أو استخدامه أثناء الحملات الانتخابية.

ولم يحضر ممثل لحماس مراسم التوقيع، كما أن حركة الجهاد الإسلامي قاطعت أصلا اللقاء لأنها رفضت المشاركة في الانتخابات.

ومن أبرز الموقعين على الميثاق حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين، إضافة إلى العشرات من ممثلي الهيئات غير الحكومية الذين حضروا حفل التوقيع شهودا على الاتفاق.

استقالات بفتح
من جهة أخرى قدم 244 عضوا غالبيتهم من شبان منطقة رفح استقالة جماعية من حركة فتح احتجاجا على عدم وجود محاسبة وديمقراطية كافية داخل صفوف فتح. وطالبوا أيضا بفرص عمل.

وجاءت الاستقالات قبل أول انتخابات تمهيدية تجريها فتح الشهر المقبل لاختيار مرشحيها للانتخابات التشريعية بعد أن كانت القيادة تختار المرشحين بنفسها.

وقال الأعضاء المستقيلون إنهم يخشون ألا تكون الانتخابات التمهيدية عادلة حيث يمتلك الحرس القديم نفوذا أكبر.

الاحتلال كثف في الآونة الأخيرة إجراءاته العسكرية في الخليل (الجزيرة نت)
اعتقالات وهرب وخطف
ميدانيا قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن قوات الاحتلال اعتقلت مساء أمس الثلاثاء خمسة ناشطين فلسطينيين مرتبطين جميعهم بحركة فتح في منطقة الخليل جنوب الضفة الغربية.

من ناحية ثانية قال مصدر في مصلحة السجون الفلسطينية إن وجدي توفيق عقل ومحمود عبد القديس من كتائب الأقصى تمكنا من الهرب من سجن السلطة في أريحا بشمال الضفة الغربية, كانا سجنا فيه بسبب مشاركتهما في هجمات على إسرائيليين.

وفي إطار آخر اختطف مسلحون فلسطينيون قالوا إنهم ينتمون إلى جماعة مسلحة مشكلة حديثا داخل حركة فتح وتدعى (فرسان العاصفة)، شخصين في غزة اتهموهما بالتعاون مع جهاز المخابرات الإسرائيلي (الشاباك).

وقال أبو عنان الناطق باسم المجموعة "لقد قمنا بالخطف والتحقيق بعد أن لم تستجب السلطة الفلسطينية لنداءاتنا المتكررة للقيام بمحاسبة العملاء". وأضاف أن "هذه هي بداية حملتنا ضد أولئك الذين خانوا وطنهم وشعبهم".

وعرض الرجلان خلال مؤتمر صحفي في مكان مغلق في خان يونس معصوبي الأعين ومقيدي الأيدي أمام حائط بينما كان يوجه مسلحون عدة أسلحتهم نحوهما.

من ناحيته قال المتحدث باسم وزارة الداخلية الفلسطينية توفيق أبو خوصة إن قوات الأمن ستتخذ الإجراءات اللازمة عقب اختطاف الرجلين ولن تسمح لأي فصيل بتنفيذ القانون من تلقاء نفسه.

المصدر : الجزيرة + وكالات