عـاجـل: ماكرون في مقابلة تلفزيونية: اتفاق بين زعماء مجموعة السبع على تحرك مشترك بشأن إيران والاتصالات معها

مقتل خمسة جنود أميركيين بالعراق وفرز الأصوات مستمر

القوات الأميركية تفقد خمسة من عناصرها في يوم الاستفتاء على الدستور العراقي (الفرنسية)


قال الجيش الأميركي اليوم إن خمسة من جنوده لقوا مصرعهم في مواجهات مع مسلحين في مدينة الرمادي غرب العاصمة بغداد.

وأوضح بيان للجيش الأميركي أن خمسة جنود من اللواء الثاني والفرقة الثانية في قوة مشاة البحرية الأميركية (المارينز) قتلوا أمس السبت خلال اشتباكات مع عناصر مسلحة عندما انفجرت عبوة ناسفة في عربتهم في الرمادي.

في تطور ميداني آخر سقطت صباح اليوم الأحد ثلاث قذائف صاروخية على المنطقة الخضراء وسط بغداد. وقد سمع دوي ثلاثة انفجارات في المنطقة التي تضم مقار السفارتين الأميركية والبريطانية والحكومة والبرلمان العراقيين. وقال مصدر أميركي إن ذلك لم يسفر عن وقوع أي ضحايا أو أضرار مادية.

من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي اليوم اعتقال من وصفته بأنه مسؤول الدعاية في تنظيم القاعدة غرب العراق خلال عمليات دهم جرت الشهر الماضي. 

وأوضح بيان للجيش الأميركي أن القوة المتعددة الجنسيات دهمت مكانا مشتبها به كملجأ آمن للمسلحين حيث قبضت على ياسر خضر محمد جاسم الكرابلي الملقب بأبو دجانة في 25 سبتمبر/ أيلول الماضي. 




فرز الأصوات مستمر والتكهنات بالنتائج تتباين (الفرنسية)

فرز الأصوات
وقد لقي الجنود الأميركيون الخمسة مصرعهم في يوم عرفت فيه أغلب مناطق العراق هدوءا نسبيا فيما توجه ملايين العراقيين إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في استفتاء عام حول مسودة الدستور.

ولا زالت عمليات فرز الأصوات متواصلة فيما يتوقع أن يعلن عن النتائج الرسمية في غضون خمسة أيام. وقد شارك في الاستفتاء نحو عشرة ملايين عراقي أي 61% من  الناخبين.

وترجح الإدارة الأميركية أن يكون العراقيون قد وافقوا على مسودة الدستور التي عرضت أمامهم أمس.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في مؤتمر صحفي بالعاصمة البريطانية إن الأغلبية تعتقد أنه تمت الموافقة على الدستور العراقي وأن "من شأن ذلك أن يخفف من حدة أعمال العنف في البلاد". 





محافظة رافضة
في المقابل تشير نتائج أولية إلى أن 71% من المقترعين في محافظة صلاح الدين السنية قالوا "لا" للدستور. ويشار إلى أن الدستور المقترح سيفشل إذا صوت ضده ثلثا الناخبين في ثلاث محافظات.

الناخبون يقبلون بكثافة على صناديق الاقتراع في محافظة ديالى (رويترز)

وتتجه الأنظار إلى بقية المحافظات ذات الأغلبية السنية كالأنبار ونينوى التي شهدت إقبالا مكثفا على صناديق الاقتراع اعتبره بعض المراقبين إشارة إلى توجه ساكني تلك المناطق لإسقاط الدستور.

وكان الإقبال على صناديق الاقتراع  كبيرا وبلغ 66% في ثلاث محافظات تقطنها أغلبية من العرب السنة.

وفي بغداد كان الإقبال متوسطا لكن نسب المشاركة الأقل كانت في مناطق وسط العراق وجنوبه ذات الغالبية الشيعية التي أشار مراقبون فيها إلى أنها "جاءت أدنى من المتوقع" رغم أنها تتجه عموما إلى قبول المسودة المدعومة من المراجع الشيعية مقابل كثافة عالية في المحافظات السنية.

المصدر : وكالات