عـاجـل: الحكومة اليمنية: نثمن جهود السعودية وندعوها إلى مواصلتها لدعم خططنا من أجل إنهاء التمرد

إقبال جيد على الدستور العراقي والنتائج غداً

موظف الانتخابات يدقق صحة معلومات أحد الناخبين بمدينة الصدر ببغداد (رويترز)

قالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية إن المشاركة في الاستفتاء على مسودة الدستور جيدة خصوصا في الجنوب والشمال والعاصمة بغداد، موضحة أن النتائج ستصدر مساء غد إذا لم تسجل شكاوى.

وأكد مسؤول الإعلام في المفوضية عادل اللامي خلال مؤتمر صحفي أنه إذا وردت شكاوى خطرة فسيتم التحقيق فيها للوصول إلى النتائج، مما قد يؤخر إعلانها إلى حين البت في هذه الشكاوى.

وأشار إلى أن جميع مراكز الاستفتاء في محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك قد فتحت، لكن في محافظة الأنبار لم تفتح المراكز جميعها في الفلوجة والرمادي.

وقال مراسل الجزيرة في أربيل إن نسبة المشاركة في التصويت في المناطق الكردية جيدة والإقبال يتزايد مع اقتراب موعد إغلاق مراكز الاقتراع في الساعة الخامسة مساء اليوم (الثانية بتوقيت غرينتش)، مشيرا إلى أن غالبية إن لم يكن جميع الناخبين صوتوا بنعم للدستور.

وكان ملايين العراقيين توجهوا إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على الدستور وسط إجراءات أمنية مشددة شملت حظرا على جميع السيارات الخاصة.

وتدفق الناخبون على مراكز الاقتراع سيرا على الإقدام في أنحاء بغداد والبصرة وكركوك ومدن أخرى وإن كان في بعض المناطق الغربية التي بها وجود قوي للمسلحين ظل الإقبال على التصويت شحيحا إن لم يكن غائبا.

ودعت مساجد غالبية المدن الشيعية في العراق عبر مكبرات الصوت الناخبين إلى المشاركة في عملية الاستفتاء حول مسودة الدستور والتصويت بـ"نعم" معتبرة ذلك "واجبا شرعيا ووطنيا".

مسعود البارزاني يدلي بصوته في أحد مراكز الاقتراع في أربيل (الفرنسية)

نعم حكومية
وفي المنطقة الخضراء المحصنة ببغداد حيث يوجد مقر الحكومة العراقية كان الرئيس جلال الطالباني ورئيس الوزراء إبراهيم الجعفري من بين أول من أدلوا بأصواتهم.

وقال الطالباني للصحفيين إنه صوت بنعم وحث جميع العراقيين على التصويت بنعم أيضا للدستور بغض النظر عن عرقياتهم أو دياناتهم المختلفة.

من جهته أقر الجعفري بأن الدستور العراقي كتب في وقت قصير وقال إنه في العالم يستغرق الأمر وقتا طويلا، مؤكدا أنه بعد أن يجري التصويت على الدستور سيتوجب على دول الجوار التعامل مع العراق على أساس حسن الجوار.

أما وزير الخارجية هوشيار زيباري فقد أكد أن يوم الاستفتاء على الدستور هو يوم سعيد لجميع العراقيين لأنها المرة الأولى في تاريخه التي أتيحت فيها فرصة لهذا الشعب لكي يقرر مصيره بنفسه.

وفي أربيل قال الزعيم الكردي مسعود البارزاني إثر إدلائه بصوته في الاستفتاء، إنه ليس ممكنا الحصول على دستور أفضل من هذا، مشيرا إلى أنه يحترم رأي الجميع سواء صوتوا بنعم أم بلا.

من جانبه أكد البيت الأبيض أن العملية السياسية في العراق ستتواصل حتى لو أدى الاستفتاء إلى رفض مسودة الدستور.

وسينجح الاستفتاء ويتم التصديق على الدستور إذا قال أكثر من نصف الناخبين في شتى أنحاء العراق نعم ولم يرفضه ثلثا الناخبين في ثلاث من محافظات العراق وعددها 18 محافظة.

وفي تطور آخر دعت هيئة علماء المسلمين إلى وقف الهجمات التي تتعرض لها مقرات الحزب الإسلامي العراقي، التنظيم السني الوحيد الذي يؤيد مسودة الدستور.

الإجراءات الأمنية خففت من حدة الهجمات على مراكز الاقتراع (الفرنسية)
هجمات متفرقة
ورغم التدابير الأمنية المشددة أصيب أربعة مدنيين بجروح عندما فتحت الشرطة النار بالقرب من مركز اقتراع على الدستور في ضاحية العامل بجنوب غرب بغداد، كما أصيبت امرأة بجروح عندما أطلق جنود عراقيون النار على سيارتها في الغزالية في غرب بغداد. واشتبهوا في أن السيارة تحمل مسلحين.

وأصيب مدني آخر بجروح خطيرة عندما أطلق مسلح النار عليه بالقرب من مركز اقتراع في المنطقة نفسها، كما تعرضت بعض مراكز الاقتراع في الدورة والإعلام جنوب وجنوب غرب بغداد, لإطلاق نار دون سقوط ضحايا.

وأفاد مصدر في الشرطة العراقية بأن شرطيين اثنين أصيبا بجروح في انفجار عبوة ناسفة صباح اليوم، استهدف دورية لها في منطقة العامرية غربي بغداد.

وفي هجوم آخر قتل ثلاثة من عناصر المليشيا الكردية وأصيب ثلاثة من الجيش العراقي في انفجار عبوة ناسفة بمنطقة السعدية شمال شرقي بعقوبة فجر اليوم. وأضاف أن القتلى والجرحى كانوا ضمن قوة مشتركة لحماية مراكز الاستفتاء.

وفي الرمادي دارت اشتباكات بقذائف الهاون والصواريخ والأسلحة الآلية بين قوات أميركية وعراقية من ناحية ومسلحين من ناحية أخرى في أجزاء من المدينة. ولم ترد بعد تقارير بشأن سقوط ضحايا.

المصدر : الجزيرة + وكالات