موسكو ودمشق تنفيان عزمهما إبرام صفقة الصواريخ

 
نفى الرئيس السوري بشارالأسد في مقابلة نشرت له قبيل زيارته لموسكو اليوم وجود صفقة لشراء صواريخ روسية.
 
وأضاف الأسد أن "وزير الدفاع الروسي أكد أن مثل هذه الصفقة غير موجودة وبالتالي فقد أجاب عن السؤال".
 
وكان مسؤول إسرائيلي كبير قد أكد أن الضغوط الأميركية دفعت روسيا إلى إعادة النظر في بيع صواريخ لدمشق خلال هذه الزيارة, وذلك بعد توتر في العلاقات الإسرائيلية الروسية في وقت سابق من هذا الشهر بسببها.
 
وطالبت إسرائيل بإلغاء الصفقة خوفا من وقوع مثل هذه الأسلحة كالمضادة للطائرات في أيدي مقاتلي حزب الله اللبناني الذي تتهمه بتلقى الدعم من دمشق.
 
وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد ذكرت أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعهد لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في اتصال هاتفي الأسبوع الماضي بأنه لن يوقع أي عقد لبيع صورايخ مضاد للطائرات (إس.أي.18) خلال زيارة الأسد لموسكو.

 
 يذكر أن شارون الذي هو من أصل روسي زار موسكو ثلاث مرات منذ توليه لمنصبه عام 2001 وطالب خلالها بوتين بالوقوف ضد البرنامج النووي الإيراني والضغط على دمشق "للتخلي عن دعم المقاتلين اللبنانيين والفلسطينيين".
 
الجدير بالذكر أيضا أن العلاقات الروسية الإسرائيلية تحسنت منذ انهيار الاتحاد السوفياتي 1991 وبالذات بعد هجرة حوالي مليون يهودي من روسيا إلى إسرائيل كما أن موسكو تزود إسرائيل بكميات كبيرة من النفط الخام, في حين كانت دمشق تمثل الحليف الرئيس لموسكو في الشرق الأوسط أثناء الحرب الباردة.
المصدر : وكالات

المزيد من أسلحة ومعدات حربية
الأكثر قراءة