وفاة شرابي مشرح النظام الأبوي العربي


توفي في بيروت أمس المفكر والأكاديمي الأميركي من أصل فلسطيني هشام شرابي عن عمر يناهز 78 عاما. واشتهر شرابي في الأوساط الأكاديمية بأنه مشرح النظام الأبوي العربي لتشريحه لأشكال وتمظهرات النظام الأبوي في المجتمعات العربية.

ولد شرابي في يافا عام 1927, وأمضى طفولته في عكا، ودرس في مدرسة الفرندز في رام الله، ثم تابع دراسته في الجامعة الأميركية في بيروت.

 

غادر الراحل إلى الولايات المتحدة عام 1949 بعد أن فجع بإعدام أنطوان سعادة زعيم الحزب الذي انتمى إليه أثناء تحصيله الجامعي. وحصل على شهادة الدكتوراة من جامعة شيكاغو عام 1953 عن رسالة بعنوان التاريخ الحضاري. ثم انخرط في العمل الأكاديمي والفكري.

كان لهشام شرابي حضور فكري قوي في العالم العربي على الرغم من إقامته بعيدا عنه. وصارت مؤلفاته منذ منتصف سبعينيات القرن العشرين معيناً ثقافياً للفكر النقدي العربي المعاصر، ولا سيما كتابه المشهور "المثقفون العرب والغرب" (1971) فضلاً عن "مقدمات لدراسة المجتمع العربي" (1975) و"النظام الأبوي" (1988) و"النقد الحضاري للمجتمع العربي" (1991).

 

حاز شرابي أواخر التسعينيات جائزة سلطان العويس عن دراساته في مجال العلوم الإنسانية. 

المصدر : الجزيرة + السفير اللبنانية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة