البرلمان السوداني يتسلم اتفاق السلام وطه لمفاوضات دارفور

r: Hundreds of Southern Sudan chiefs await for their leader John Garang at New Site in Southern Sudan, July 9, 2004. The Sudan People's Liberation Army (SPLA) leader is meeting with all the chiefs of Southern Sudan region to sell the three peace protocols signed between the SPLA and the Khartoum government
 
يتسلم المجلس الوطني السوداني (البرلمان) يوم السبت القادم اتفاقية السلام الموقعة بين الحكومة والحركة الشعبية وذلك للإحاطة بها توطئة للمصادقة عليها واعتمادها.
 
ونقلت وكالة السودان للأنباء (سونا) عن رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر قوله إن المجلس سيرفع جلساته عقب إيداع الاتفاقية ليتم التداول حولها عقب عطلة عيد الأضحى المبارك.
 
وأضاف أن إيداع الاتفاقية يجيء وفقا للاتفاق القاضي بإيداعها للمجلس الوطني ومجلس الحركة في ظرف 15 يوما من التوقيع، مشيرا إلى أن اللجنة القومية التي سيتم تشكيلها ستعمل على وضع مسودة الدستور الانتقالي خلال 6 أسابيع.
 
يشار إلى أنه ليس باستطاعة البرلمان السوداني ومجلس الحركة الشعبية تعديل الاتفاقية حسب ما نصت عليه نصوصها، وإنما يقبلها جملة أو يرفضها، وهو أمر أثار جدلا حادا في أوساط المعارضة التي تطالب بنصيب أكبر بالسلطة أكثر من الـ 14% المضمنة في الاتفاق.
 
إلى ذلك أعلن الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير أن الفترة القادمة ستشهد بناء وتجهيز القوات المسلحة السودانية لمرحلة السلام.
 
وقال البشير خلال التنوير الذي قدمه صباح اليوم لضباط وجنود منطقة الخرطوم العسكرية إن السلام هدية لكافة أفراد الشعب السوداني وللأجيال القادمةـ وأشار إلى أن الجهود ستتوجه خلال المرحلة القادمة للتنمية والإعمار.
 
ملف دافور
وكان الرئيس السوداني أكد أمس لدى مخاطبته حشدا جماهيريا بمقر الحزب الوطني الحاكم أن فرحة السودانيين لا تزال ناقصة لأن هناك قتالا في دارفور غربي البلاد.
 
undefined
وأعلن أنه سيعهد بملف دارفور وقيادة المفاوضات مع المتمردين لنائبه علي عثمان محمد طه.
 
وأعرب البشير عن تفاؤله بأن طه قادر على تحقيق السلام في دارفور مثلما فعل تجاه قضية الجنوب.
 
من جهة أخرى دعا موفد الأمين العام للأمم المتحدة إلى السودان يان برونك إلى إعطاء الأولوية في مفاوضات دارفور للقضايا السياسية بدلا من التركيز على المسائل الأمنية.
 
وقالت المتحدثة باسم برونك إن موفد الأمين العام دعا الى ضرورة التركيز على القضايا السياسية في مفاوضات أبوجا إذ إن الاتحاد الأفريقي يقصر تعامله على المسائل الأمنية بما فيها لجنة وقف إطلاق النار.
 
مواجهات
ميدانيا أوردت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن بيان رسمي نشر اليوم في الخرطوم أن سبعة أشخاص قتلوا على الأقل في مواجهات بين المتمردين والشرطة نشبت إثر سرقة للمواشي في سوق مدينة الجرار بولاية جنوب دارفور.
 
وجاء في البيان الذي أصدرته الشرطة أن متمردين وصلوا على متن ثماني سيارات تسير بالدفع الرباعي وهاجموا الأربعاء سوق المواشي الرئيسي في الجرار وسرقوا ثلاث شاحنات قبل أن تتدخل الشرطة مدعومة من مسلحين من القبائل المحلية.
 
وأشار البيان إلى أن المواجهات أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص بينهم ستة متمردين ومدني واحد إضافة إلى إصابة شخصين، مضيفا أن المتمردين الباقين فروا على متن الشاحنات المسروقة تلاحقهم الجماعت القبلية المسلحة.
المصدر : الصحافة السودانية + الفرنسية

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة