توقيع آخر بروتوكولين قبل السلام النهائي في السودان

 
وقعت حكومة الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان مساء اليوم الجمعة في كينيا آخر بروتوكولين قبل التوقيع الرسمي في التاسع من يناير/كانون الثاني على اتفاقية سلام شاملة ستضع حدا نهائيا لحرب مستمرة منذ 21 عاما.
ووقع مسؤولون في الحكومة السودانية وفي الحركة في نيفاشا غرب العاصمة الكينية نيروبي البروتوكولين الأخيرين من بين ثمانية بروتوكولات تمثل جميعها اتفاق السلام الشامل.
 
وحضر الرئيسان السوداني عمر البشير والجنوب أفريقي ثابو مبيكي مراسم التوقيع.
من جانبه أكد وزير العدل علي محمد عثمان ياسين أن الاتفاق النهائي الذي سيجرى خلال الأيام القليلة القادمة سيحضره زعماء أجانب، مشيرا إلى أن اتفاق اليوم سيكون "مبدئيا".
 
وأوضح الناطق باسم الحركة الشعبية ياسر عرمان أن الاتفاق النهائي بين الطرفين سيوقع في التاسع من شهر يناير/ كانون الثاني بنيروبي، وسيضع حدا لحرب أهلية استمرت أكثر من عقدين.
 
ويترأس وفد الحكومة علي عثمان طه نائب الرئيس، أما الجيش الشعبي فيمثله جون قرنق، وهما اللذان وضعا اللمسات النهائية لهذا الاتفاق وكانا قد تعهدا يوم 19 من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أمام مجلس الأمن الدولي بالتوصل إلى اتفاق نهائي بحلول نهاية العام الجاري على أبعد تقدير.
 
في هذه الأثناء تظاهر عشرات السودانيين -غالبيتهم من الجنوبيين- مساء أمس بشوارع الخرطوم تعبيرا عن فرحتهم بالإعلان عن التوصل إلى الاتفاق، حاملين صور قرنق كما هتفوا بحياة "السودان الجديد".
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة