نصر الله يتهم السفارة الأميركية بالتورط في الاضطرابات

اتهم الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله مجموعة من الأفراد المرتبطين بالسفارة الأميركية في بيروت بمحاولة نقل الاضطرابات التي وقعت في الضاحية الجنوبية من بيروت إلى مناطق أخرى من لبنان.

وأضاف خلال خطاب ألقاه تعقيبا على الاضطرابات التي شهدها معقل الحزب في بيروت "لقد أعطيت أسماء عناصر هذه المجموعة" إلى السلطات اللبنانية.

وقد أدت المواجهات بين المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على زيادة أسعار المحروقات وتدهور الأوضاع المعيشية والجيش اللبناني إلى سقوط خمسة قتلى في حي السلم الشعبي الفقير الواقع جنوبي بيروت.

وطالب نصر الله بإجراء تحقيق "دقيق وشفاف" حول حقيقة ما حدث في الضاحية الجنوبية من بيروت، والكيفية التي تعامل بها الجيش مع المتظاهرين من خلال إطلاق العيارات النارية الحية على المتظاهرين بالتركيز على منطقتي الرأس والصدر.

كما طالب اتحاد نقابات العمال الذي نظم المظاهرة بتقديم تفسير مقنع لعدم ضبط المتظاهرين وتعريض حياتهم للخطر.


وتقول السلطات اللبنانية إن الأمن العام يستجوب حاليا 124 شخصا اعتقلوا بعد أعمال الشغب التي اندلعت والهجمات التي تعرض لها عناصر الأمن والجيش. كما تستجوب المخابرات العسكرية سبعة أشخاص بشأن إحراق مبنى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في الضاحية خلال الأحداث نفسها.

وبعد الأحداث التي وقعت قامت الحكومة اللبنانية أمس الجمعة بتخفيض أسعار صفيحة البنزين من 25 ألف ليرة إلى 23 ألفا.

في غضون ذلك أقر الرئيس اللبناني إميل لحود بصعوبة الأوضاع المعيشية في لبنان. وأكد أثناء زيارته لجرحى المواجهات بأن القضاء اللبناني سيتولى التحقيق في ما جرى.

من جانبها دعت منظمة العفو الدولية الحكومة اللبنانية لإجراء تحقيق مستقل ومحايد في هذه الأحداث ومراجعة أساليب تعامل أجهزة الأمن مع المظاهرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة