لبنان يعتقل 131 شخصا على خلفية اشتباكات الوقود

قالت مصادر قضائية لبنانية إن عدد المعتقلين في مظاهرات الاحتجاج على رفع أسعار الوقود بلغ 131 شخصا بينما قتل خمسة أشخاص في المواجهات.

وأوضحت المصادر أنه يجرى استجواب 124 شخصا بتهم القيام بأعمال شغب ومهاجمة قوات الأمن وتتولى الاستخبارات العسكرية التحقيق مع سبعة أشخاص للاشتباه في علاقتهم بإضرام النيران في وزارة العمل.

وأكدت مصادر الشرطة أن 12 مدنيا أصيبوا بجروح عندما فتحت قوات الأمن النار على متظاهرين في حي السلم. وأضافت المصادر أن 54 جنديا من الجيش بينهم أربعة ضباط إضافة إلى اثنين من عناصر الأجهزة الأمنية أصيبوا بجروح في المواجهات.

وقد أحرق متظاهرون إطارات سيارات في حي المريجة في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت في الوقت الذي بدأ فيه أمس الجمعة تنفيذ قرار الحكومة اللبنانية بتخفيض أسعار صفيحة البنزين من 25 ألف ليرة إلى 23 ألفا.

في غضون ذلك أقر الرئيس اللبناني إميل لحود بصعوبة الأوضاع المعيشية في لبنان. وأكد أثناء زيارته لجرحى المواجهات أن القضاء اللبناني سيتولى التحقيق فيما جرى.

من جهته استنكر المرجع الشيعي اللبناني محمد حسين فضل الله هذه الأحداث ودعا إلى التعامل مع الاستقرار الأمني في لبنان على أنه "خط أحمر ينبغي احترامه".

وطالب فضل الله في خطبة الجمعة أمس بتحديد المسؤول عما حدث متسائلا عن مبررات استخدام الرصاص الحي في تفريق المتظاهرين وتدخل الجيش اللبناني.

كما دعت منظمة العفو الدولية إلى التحقيق في المصادمات بين الجيش اللبناني والمتظاهرين، وقالت في بيان لها من لندن إن الجيش اللبناني الذي فتح النار على المحتجين ربما يكون قد انتهك القانون الدولي بالاستخدام المفرط للقوة.

ودعت المنظمة الحكومة اللبنانية لإجراء تحقيق مستقل ومحايد في هذه الأحداث ومراجعة أساليب تعامل أجهزة الأمن مع المظاهرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة