عشرات القتلى والجرحى العراقيين برصاص الاحتلال

تشييع القتلى العراقيين من ضحايا قصف مدينة الصدر (الفرنسية)

تحولت مدن العراق الجنوبية إلى ساحة اضطرابات ومصادمات مسلحة بين قوات الاحتلال وأنصار الصدر، حيث قتل وجرح العشرات من المواطنين العراقيين وعدد من قوات الاحتلال.

فقد أفاد مراسل الجزيرة في مدينة كربلاء العراقية بأن دوي انفجارات وأصوات إطلاق نار سمعت في المدينة ومحيطها، في حين سيطر أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر على ناحية الحسينية التابعة لكربلاء.

وذكر مصدر طبي عراقي أن 15 عراقيا قتلوا وجرح نحو 27 في المعارك بين القوات البريطانية وأنصار الصدر في مدينة العمارة مركز محافظة ميسان.

القوات الأميركية قصفت بعنف مدينة الصدر (الفرنسية)
وفي الناصرية شنت قوات التحالف فجر اليوم معززة بالدبابات والآليات المدرعة هجوما على المدينة أدى إلى مقتل وجرح عشرات العراقيين. وذكرت مصادر إيطالية أن نحو 11 جنديا إيطاليا جرحوا واحترق عدد من المركبات العسكرية خلال الاشتباكات.

كما أفاد مراسل الجزيرة في النجف بأن انفجارا قويا هز المدينة وتصاعدت سحب الدخان من المدينة.

وفي مدينة الكوت قتل جندي أوكراني وأصيب ستة آخرون بجروح اليوم في اشتباكات مع مسلحين عراقيين.

أما العاصمة العراقية بغداد فتعيش حالة من الهدوء الحذر عقب يوم من المواجهات التي شهدتها مدينة الصدر وحي الأعظمية مع القوات الأميركية. ووسط أجواء من الحزن شيع أهالي المنطقتين القتلى الذين سقطوا في مواجهات الأميركيين.

بيان الصدر

مقتدى الصدر (الفرنسية)

من جهته أصدر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بيانا من النجف حصلت الجزيرة على نسخة منه قال فيه إنه قرر إنهاء اعتكافه في مسجد الكوفة والانتقال إلى مدينة النجف حقنا للدماء ولتهدئة الأوضاع، وذلك خشية قيام قوات الاحتلال الأميركية باقتحام المسجد.

وقرأ مدير مكتب الشهيد الصدر في النجف الشيخ قيس الخزعلي بيانا من الزعيم الشيعي يندد فيه بالرئيس الأميركي جورج بوش والاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة.

وأوضح الخزعلي أن ما يقال أو يشاع عن توسط أو تدخل لأعضاء مجلس الحكم العراقي لحل الأزمة غير صحيح، معلنا أن السيد السيستاني أعلن تعاطفه مع السيد مقتدى الصدر. وقال إن ما يحدث الآن ليس بتوجيه مباشر من مقتدى الصدر أو فتوى للجهاد وإنما هو انتفاضة شعبية. وقال إن على القوات الأميركية إذا أرادت التهدئة أن تبادر هي بها.

وأضاف أن المواجهات التي يقوم بها أنصار الصدر ستستمر إلى أن تنسحب قوات الاحتلال من المناطق المكتظة بالسكان ويتم الإفراج عن السجناء. من ناحية أخرى ذكر الخزعلي أن الصدر لا يسعى وراء كرسي سياسي، وإنما يحاول التأكيد على مطالب الشعب العراقي في أن يختار من يقوده بحرية وديمقراطية.

معارك الفلوجة

آثار القصف العنيف لمنازل المواطنين في الفلوجة
في هذه الأثناء اندلع قتال شرس بين قوات أميركية ومسلحين عراقيين في الكرمة على مشارف مدينة الفلوجة غرب بغداد.

وواصلت القوات الأميركية فرض حصار حول مداخل ومخارج المدينة وقصفت المنطقة الصناعية فيها، وقامت بتفتيش بعض المنازل فيها في حين تدور معارك عنيفة في حي الجولان بين القوات الأميركية ومسلحين عراقيين.

وأوضح مراسل الجزيرة أن المقاتلات والمروحيات الأميركية حلقت بشكل دائم ومنتظم وتقصف أهدافا في الفلوجة. وقرر الأطباء في المدينة إنشاء مستشفى ميداني في الفلوجة بعد سقوط العديد من أهالي المدينة بين قتيل وجريح.

قتلى أميركيون
وقد واصلت المقاومة ضرباتها لقوات الاحتلال الأميركي رغم العملية العسكرية الموسعة لمشاة البحرية الأميركية غرب بغداد. فقد اعترف متحدث عسكري أميركي بمقتل أربعة من جنود المارينز في هجوم بمحافظة الأنبار أمس.

وفي الكاظمية شمالي غربي بغداد قتل ثلاثة جنود أميركيين من الفرقة الأولى المدرعة في اشتباكات خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

كما ذكر مراسل الجزيرة في كركوك شمالي العراق أن مدير مرور المدينة وثلاثة مدنيين أصيبوا بجروح نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعت في أحد فنادق المدينة. وألحق الانفجار أضرارا بالفندق والمحال المجاورة

المصدر : الجزيرة + وكالات