مبارك: القمة العربية ستعقد بأي مكان في مايو

مبارك مستقبلا الأسد في زيارته الخاطفة لمصر (رويترز)

قال الرئيس المصري حسني مبارك إن القمة العربية يمكن أن تعقد في أي دولة عربية بما فيها تونس ولكن في مايو/ آيار القادم وليس في الشهر الجاري بسبب انشغالات بعض الدول الأعضاء في الجامعة العربية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقب مباحثات أجراها مبارك مع نظيره السوري بشار الأسد بالقاهرة، وطالب تونس بصفتها رئيسا للقمة الحالية بإجراء اتصالات لعقدها.

وقال مبارك إنه لا يمانع في عقد القمة في أي دولة عربية كانت، معربا في الوقت نفسه عن استعداده لاستضافة القمة في القاهرة.

وقال "سأرحب إذا انعقدت القمة في تونس وكذلك إذا انعقدت في أي دولة... فأنا لست ضد انعقادها في أي دولة عربية على الإطلاق". وأضاف الرئيس المصري ممازحا الصحفيين أنه موافق على عقد القمة "حتى لو عقدت في القمر".

وأشار مبارك إلى أن بلاده أصدرت بيان الدعوة لعقد القمة في القاهرة "إنقاذا للموقف ومنعا للمظاهرات في كل الدول العربية ضد عدم انعقاد القمة".

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن الرئيس مبارك حاول تخفيف التوتر مع تونس في تصريحاته التي أدلى بها بعد الاجتماع مع الرئيس السوري، مشيرا بذلك إلى قول الرئيس المصري إن مبادرته لاستضافة القمة كانت بطلب من دول عربية. ودلل مبارك على ذلك باتصال هاتفي من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح طالب فيه بإنقاذ القمة وعقدها في مصر.

وفي نطاق مشاورات عقد القمة التقى الرئيس المصري اليوم أيضا بالرئيس السوداني عمر حسن البشير. والتقى مبارك في شرم الشيخ الأسبوع الماضي مع كل من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز.

موسى التقى الرئيس التونسي لبحث انعقاد القمة (رويترز)

جولة عمرو موسى
يتزامن ذلك مع جهود يقوم بها الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى للاتفاق على مكان وزمان انعقاد القمة.

ومن المقرر أن يتوجه موسى إلى المغرب اليوم لاستكمال محادثات يجريها مع دول المغرب العربي في هذا السياق.

وكان موسى قد التقى الجمعة بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وتوجه إلى طرابلس أمس لإجراء مباحثات مع الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يبذل هو الآخر جهودا لإنقاذ القمة. لكنه أرجأ زيارته للجزائر التي أعلنت اعتذارها عن استقباله لانشغالها بالانتخابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات