عـاجـل: السيناتور ليندسي غراهام: اختيار المقاتلين الأكراد الاصطفاف إلى جانب الأسد هو وقوف إلى جانب إيران

الاحتلال يطلق النار على أنصار الصدر بالنجف

قوات الاحتلال تتأهب تحسبا لأعمال عنف في مظاهرات لأنصار الصدر في بغداد (الفرنسية)

أطلقت قوات الاحتلال في العراق النار اليوم الأحد على آلاف من أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بينما كانوا متوجهين إلى القاعدة الإسبانية للقوة المتعددة الجنسيات الواقعة على بعد خمسة كيلومترات عن مدينة النجف الشيعية المقدسة.

وقال صحفي لوكالة فرانس برس "حدث إطلاق نار على المتظاهرين وجرى الناس في كل الاتجاهات للاختباء", موضحا أنه شاهد خمسة أشخاص ممدين على الأرض.

ووقد أغلقت قوات الاحتلال محيط المقر العام لقيادتها في المنطقة الخضراء ببغداد اليوم تحسبا لتظاهرات شيعية جديدة بعد دعوة وجهتها المساجد الشيعية عبر مكبرات الصوت لأنصار مقتدى الصدر إلى الإضراب العام والاحتجاج على اعتقال أحد مساعديه في النجف مصطفى اليعقوبي.

جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر أثناء مسيرة أمس في بغداد تندد بإغلاق صحيفة الحوزة (الفرنسية)

وقال مستشار في القنصلية الأميركية ببغداد إن سلطات الاحتلال تخشى أن تؤدي التظاهرات إلى أعمال عنف وقرر إغلاق الطرق المؤدية المنطقة الخضراء بأمر من الحاكم بول بريمر.

وكان اثنان من أنصار الصدر لقيا مصرعيهما وسط العاصمة العراقية خلال مظاهرة في ساحة التحرير قرب مقر سلطة الاحتلال. وقالت مصادر الشرطة العراقية إن بعض المشاركين في التظاهرة ألقوا بأنفسهم أمام الدبابات الأميركية التي لم تستطع تجنبهم.

وردد المشاركون في المسيرة شعارات تأييد للزعيم الشيعي الشاب وهم يواجهون الدبابات الأميركية. وقالت المصادر إن أربع دبابات أميركية تمركزت في ساحة التحرير وخامسة على جسر الجمهورية. وأغلق الجنود الأميركيون المنطقة بأكملها تساندهم عناصر من قوات الحماية المدنية العراقية.

وجرت التظاهرات في جو متوتر يسود منذ أسبوع بعد إغلاق سلطة الاحتلال لصحيفة ناطقة باسم جماعة مقتدى الصدر بتهمة التحريض على العنف.

مقتل أميركيين
من جهة ثانية أعلنت قوات الاحتلال الأميركي في العراق مقتل جنديين اثنين من مشاة البحرية (المارينز) في هجومين منفصلين شنهما أفراد المقاومة العراقية في محافظة الأنبار غرب بغداد أمس.

وأوضح بيان للجيش الأميركي أن أحد الجنديين قتل خلال عملية السبت بينما توفي الآخر اليوم متأثرا بجروح أصيب بها في اشتباك منفصل أمس دون ذكر تفاصيل أخرى عن الهجوميين ومكان وقوعهم "لأسباب أمنية".

من جهة ثانية وقع انفجارين فجر اليوم في بعقوبة شمال العاصمة العراقية أحدهما خارج مسجد للشيعة مما أدى إلى انهيار المسجد وجرح طفل. وحدث الانفجار الثاني أمام منزل عضو في المجلس البلدي دون وقوع إصابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات