إخوان الأردن مستعدون لتنفيذ عمليات ضد إسرائيل

منير عتيق- عمان

عبدالمجيد الذنيبات
قالت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن إنها مستعدة لتنفيذ عمليات عسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين إذا فتحت الحدود الأردنية وتيسرت الأجواء.

وقال مراقب عام الجماعة عبد المجيد الذنيبات -في مقابلة مع الجزيرة نت- إنه إذا توفر ما سبق فإن الحركة الإسلامية وتحديدا جماعة الإخوان المسلمين وذراعها السياسي جبهة العمل الإسلامي "ستكون أول من يتقدم الصفوف للقيام بعمليات جهادية ضد الاحتلال الصهيوني لفلسطين انطلاقا من إيمان وتمسك الجماعة بالجهاد واعتبارها الموت في سبيل الله أسمى أمانيها".

ودعا الذنيبات الحكومة الأردنية إلى إلغاء معاهدة السلام التي وقعتها مع إسرائيل عام 1994 "رغما عن إرادة الشعب الأردني"، وفتح باب الجهاد أمام الأردنيين للقيام بنصرة إخوانهم في فلسطين وتحرير الأقصى وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكد مراقب الإخوان في الأردن أن جماعته لا تؤمن بالحل السلمي مع "العدو الصهيوني" ولا تثق بوعوده وعهوده. ورأى أن الجهاد هو الطريق الوحيد لاستعادة الحقوق الفلسطينية والعربية المغتصبة.

لكن الذنيبات أعلن استعداد جماعته لتأييد هدنة مع إسرائيل كانت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) أعلنت استعدادها للقبول بها في حال انسحاب إسرائيل من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة كاملة عليها "شريطة عدم الاعتراف بإسرائيل وعدم التنازل عن أي شبر من فلسطين المحتلة عام 1948".

ووصف الذنيبات الصراع مع إسرائيل بأنه "صراع وجود وليس صراع حدود"، وقال إن رهان السلطة الفلسطينية والدول العربية على الولايات المتحدة لاستعادة حقوقهم المغتصبة من قبل إسرائيل هو رهان خاسر سلفا.

وأعرب عن قناعة جماعته بأن ما وصفه بالمشروع "الأميركي-الصهيوني" في العراق والوطن العربي مآله الفشل، مشيرا إلى أن بوادر فشله واضحة إذ تبحث واشنطن "عن مخرج لها لحفظ ماء وجهها لما حدث ويحدث لها ولمشروعها في العراق وأفغانستان".

وأكد ذنيبات أن جماعته تعتبر مجلس الحكم الانتقالي المعين أميركيا هو "صنيعة للاحتلال لا يمكن أن يشكل وسيلة من وسائل زوال احتلال العراق". ودعا العراقيين إلى نبذ خلافاتهم واللجوء إلى المقاومة بأشكالها كافة السلمية والقتالية لإخراج الاحتلال الإنجلو-أميركي من العراق.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة