الإبراهيمي يحذر من استمرار المعارك بالعراق

تقرير الإبراهيمي عن مهمته أثار انتقادات بمجلس الحكم العراقي (الفرنسية)

حذر موفد الأمم المتحدة الخاص إلى العراق الأخضر الإبراهيمي الولايات المتحدة من استمرار المعارك العنيفة في الفلوجة وفي عدد من المدن في العراق.

جاء ذلك خلال جلسة استمع خلالها أعضاء مجلس الأمن الدولي لتقرير الإبراهيمي الذي لخص فيه نتائج محادثاته في العراق وخطته لنقل السلطة إلى العراقيين.

وشدد الإبراهيمي على أن العراقيين بحاجة إلى تعيين حكومة جديدة بحلول مايو/أيار، وأن إراقة الدماء المستمرة تهدد مصداقية العملية السياسية. وأوضح الإبراهيمي أن الائتلاف بقيادة الولايات المتحدة "يعرف جيدا أن هناك خطرا بحصول مواجهة دامية ما لم يتم إيجاد حل سلمي لهذا المأزق".

وقدم الإبراهيمي في تقريره مزيداً من التفاصيل عن الخطة التي كان قد كشف عنها بشأن نقل السيادة للعراقيين والتمهيد لإجراء انتخابات في العراق نهاية العام المقبل.

يذكر أن خطة الإبراهيمي نصت على تشكيل حكومة تصريف أعمال بعد الثلاثين من يونيو/حزيران المقبل وانتخاب هيئة استشارية تعمل إلى جانب الحكومة التي اقترح أن تضم رئيساً للوزراء ورئيساً للدولة ونائبين له.

قصف أميركي مركز يستهدف حي الجولان
وقد أبدى مجلس الأمن الدولي تأييده للأفكار التي عرضها الإبراهيمي فيما يتعلق بنقل السلطة إلى العراقيين في 30 يونيو/حزيران.

وجاء في إعلان رئاسي صادر عن المجلس أن "مجلس الأمن يدعم بقوة جهود الموفد الخاص ويوافق على الأفكار التي عرضها كأساس لتشكيل حكومة انتقالية عراقية".

وفي السياق بدأ أعضاء مجلس الحكم الانتقالي في العراق سلسلة من الاجتماعات مع الأحزاب والقوى السياسية والدينية العراقية بهدف بحث آليات نقل السلطة للعراقيين والتشاور بشأن شكل الحكومة المقبلة.

وأعرب العديد من الأعضاء عن رفضهم للأفكار التي نقلت عن الإبراهيمي والمتعلقة باستبعاد نحو 15 عضواً من أعضاء مجلس الحكم من تشكيلة الحكومة العراقية القادمة.

قصف بالفلوجة
وبشأن الأوضاع بالفلوجة شنت قوات الاحتلال الأميركي مساء أمس هجوما جديدا على الفلوجة. وأفاد مراسل الجزيرة في المدينة المحاصرة أن المقاتلات والمروحيات والمدفعية الأميركية قصفت بعنف حي الجولان حيث سمع دوي انفجارات متتالية في مختلف أنحاء الفلوجة.

وعقب القصف اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الاحتلال الأميركي وعناصر المقاومة التي تدافع عن المدينة بعد أن حاولت تلك القوات مدعومة بالدبابات اقتحام الحي الواقع شمالي غربي المدينة والذي حاولت اقتحامه عدة مرات في السابق دون جدوى.

العراقيون يشيعون قتلاهم في النجف (الفرنسية)
وقال المراسل إن عدة بيوت أحرقت حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من وسط المنطقة السكنية في الحي في وقت كانت تسمع فيه التكبيرات من مساجد المدينة. وأوضح المراسل أن سيارات الإسعاف والإطفاء لا تستطيع الوصول إلى المنطقة لمعرفة حجم الدمار أو الخسائر.

وجاء القتال الضاري في المدينة بعد ساعات من انقضاء مهلة حددتها قوات الاحتلال للمقاومين في المدينة لتسليم أسلحتهم الثقيلة.

اشتباكات قرب الكوفة
وتزامن مع تجدد المعارك في الفلوجة إعلان الجنرال مارك كيميت نائب قائد جيش الاحتلال الأميركي في العراق أن قواته قتلت 64 عراقيا في اشتباكات دامية مع عناصر جيش المهدي قرب الكوفة شمال شرق مدينة النجف.

وأكد القائد الأميركي أن قواته دمرت نظاما مضادا للطائرات تابعا لجيش المهدي. وقد أظهرت صور التقطها مصور الجزيرة أن كثيرا من قتلى معارك الليلة الماضية هم مدنيون.

وتسود حالة من التوتر والقلق مدينتي الكوفة والنجف بعد معارك الليلة الماضية في حين شيع السكان قتلى الاشتباكات وسط أجواء من الغضب.

المصدر : الجزيرة + وكالات