استمرار الإضراب في سجن بوسليم بليبيا

-


يواصل أكثر من 100 سجين سياسي ومعتقل في سجن بوسليم جنوب مدينة طرابلس إضرابا عن الطعام منذ صباح يوم السبت الماضي احتجاجا على ظروف اعتقالهم.

وقال مصدر إعلامي للجزيرة نت إن اللجنة التي عينها الزعيم الليبي معمر القذافي بإشراف مدير الأمن الداخلي العقيد التهامي لم تصل إلى نتيجة لإنهاء الإضراب ومعالجة الموقف.

وأوضح أن المضربين يطالبون بالإفراج عن كافة سجناء الرأي والإسراع في معالجة العشرات من السجناء المرضى وإسعاف الحالات الخطيرة ووقف التعذيب والمعاملة غير الإنسانية داخل السجن.

يذكر أن هذا هو الإضراب الأول من نوعه منذ تولي العقيد القذافي حكم ليبيا في 1 سبتمبر/ أيلول 1969.

ويأتي الإضراب في وقت دعا فيه القذافي يوم الاثنين إلى إلغاء كافة قوانين الطوارئ في البلاد والكف عن أي إجراء قانوني من دون إذن النيابة العامة أو إصدار عقوبة خارج نطاق القضاء.

وفي كلمة له خلال اجتماع مع رجال القانون والقضاء والنيابة طلب القذافي إلغاء محكمة الشعب التي أقيمت عام 1969 لمحاكمة أعضاء النظام السابق.

وشدد الزعيم الليبي على معاملة السجناء والمعتقلين بشكل أفضل وعدم حجب الزيارة عنهم، كما طلب بفتح تحقيق في قضية سجن بوسليم الذي انتقده عدد من المنظمات الإنسانية.

كما أكد القذافي ضرورة المصادقة بسرعة على اتفاقيات مناهضة التعذيب، منتقدا الحكومات التي لم تصادق بعد على هذه الاتفاقية ومنددا بالدول التي تمارس أساليب القمع والتعذيب في السجون والمعتقلات.

المصدر : الجزيرة