الأطلسي يسعى لإعلان اتفاق تعاون مع دول الخليج

الناتو يبحث في الدوحة الشراكة الأمنية مع الخليج (الجزيرة)

قال مساعد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي غونتر ألتنبورغ أمس الاثنين إن الناتو قد يعلن مبادرة للتعاون الأمني مع منطقة الخليج والشرق الأوسط في قمة الحلف المقبلة في يونيو/ حزيران بإسطنبول.

جاء ذلك خلال افتتاح مؤتمر غير رسمي في العاصمة القطرية الدوحة يعتبر الأول من نوعه الذي ينعقد في المنطقة للبحث في أوجه وآفاق التعاون الأمني بين دول الخليج والحلف الأطلسي بمشاركة مندوبين عن الحلف ودبلوماسيين وأكاديميين من مراكز بحث عالمية.

وأوضح المسؤول المكلف بالشؤون السياسية والأمنية في الحلف أن "المنطقة تشهد مسار تحولات وتطورات بالغ العمق، والسؤال المطروح يتعلق بقدرتنا على إعطاء دفع إيجابي مماثل لما شهدته أوروبا".

وأوضح ألتنبورغ أنه "إذا كان رد الفعل إيجابيا (..) نريد أن نكشف في قمتنا بإسطنبول في يونيو/ حزيران مبادرة تعاون تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الحلف الأطلسي ومنطقة الشرق الأوسط"، مؤكدا أن "التحالف وشركاءه يحددون معا كيفية هذا التعاون وكيف تتم هيكلتها وكيفية تطورها".

الشيخ تميم دعا إلى تعاون مبني على الاحترام المتبادل (الجزيرة)
وفي نفس الاتجاه قال وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في المؤتمر إن حلف الأطلسي والدول المشاركة ستحدد معا شكل التعاون بينها وإطاره وكيفية تطويره.

من جانبه قال ولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في المؤتمر إن التعاون بين دول الخليج والحلف الأطلسي "يجب أن يقوم على قاعدة الاحترام المتبادل ويبتعد عن منطق الفرض والهيمنة ليحقق المصلحة المتبادلة".

وأضاف الشيخ تميم أن "منطقة الخليج تواجه اليوم أخطارا وتحديات يجب أن لا يستهان بها"، مضيفا أن "علينا أن نسلك سبل الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المنطقة مع تعزيز المشاركة الشعبية في العملية السياسية".

وركزت الدراسات المقدمة في هذا المؤتمر من بعض مراكز البحوث على المخاطر الأمنية الثابتة والمحتملة المحدقة بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات