عـاجـل: رئيسة مجلس النواب: ترامب غضب وفض اجتماعنا معه حول سوريا فور علمه بتمرير تشريع يدين قراره سحب القوات

الكويت تشدد الأمن بسبب أوضاع العراق والسعودية

الكويت تخشى من تداعيات الأوضاع في العراق والسعودية
شددت الكويت الإجراءات الأمنية حول المنشآت الحيوية وعلى طول حدودها تحسبا لانعكاسات محتملة في البلاد للأوضاع في العراق والسعودية.

وقال مسؤول أمني طالبا عدم ذكر اسمه إن قوات الأمن تسير دوريات على طول الحدود المشتركة مع العراق لمنع أي تسلل إلى الكويت إثر المواجهات الضارية في مدينة الفلوجة والأزمة بين الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والاحتلال بقيادة الولايات المتحدة.

وأضاف المسؤول أن وتيرة الاشتباكات في السعودية بين الإسلاميين وقوات الأمن حملت السلطات الكويتية على تشديد الإجراءات الأمنية.

وتأتي هذه التدابير في وقت تحاول فيه السلطات وضع حد لحالة التوتر بين السنة والشيعة في الكويت. وكان رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح التقى مطلع الشهر الحالي شخصيات شيعية وسنية في إطار الجهود المكثفة لوضع حد لحالة التوتر بين الطائفتين في الكويت. ويمثل الشيعة في الكويت نحو ثلث السكان البالغ عددهم حوالي 900 ألف نسمة.

احتراز أميركي
وعلى صعيد ذي صلة طلبت وزارة الخارجية الأميركية من دبلوماسييها غير الأساسيين وأفراد عائلات موظفي السفارة مغادرة المملكة بسبب مخاوف أمنية متزايدة.

ويشمل هذا الأمر عائلات موظفي السفارة الأميركية في الرياض والقنصليتين الأميركيتين في مدينتي الظهران وجدة, كما أوضحت وزارة الخارجية في بيان لها.

تهديدات في السعودية بشن هجمات على مصالح غربية (الفرنسية)
وحثت الوزارة أيضا المواطنين الأميركيين على تأجيل زيارتهم للسعودية، كما نصحت الأميركيين الذين يزورون المملكة حاليا بمغادرتها.

وجاء البيان التحذيري بعد ساعات من تصريح وزير الخارجية كولن باول الخميس بأن الوضع في المملكة مقلق، وقال "نحن قلقون بسبب ارتفاع مستوى التهديد الأمني وفقا للمعلومات التي تلقيناها، وبالتالي سنأمر بالمغادرة".

وكانت السفارة الأميركية بالرياض قد حذرت الأربعاء الرعايا الأميركيين من هجمات محتملة، بعد مقتل خمسة من رجال الشرطة في هجومين متفرقين للمسلحين يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين واكتشاف سيارتين ملغومتين وثالثة مملوءة بالأسلحة.

وقالت في بيان أرسل إلى الرعايا الأميركيين في السعودية ووضع على موقع السفارة الإلكتروني إن الحكومة تلقت في الآونة الأخيرة معلومات موثوقا بها تشير إلى أن "متطرفين" يدبرون شن مزيد من الهجمات على مصالح أميركية وغربية. وحثت الأميركيين على توخي الحذر خصوصا في الأماكن العامة التي يرتادها الأجانب.

المصدر : وكالات