عـاجـل: مصادر للجزيرة: قتلى وجرحى في قصف للجيش المصري على قرية أبو العراج جنوب الشيخ زويد بشمال سيناء

انفجارات تهز قيادة الاحتلال ومقتل أميركيين بالعراق

ناقلة جنود أميركية احترقت على طريق المطار اليوم (الفرنسية)

هزت أربعة انفجارات صباح اليوم الخميس وسط بغداد في المنطقة الخضراء التي تتخذها قوات الاحتلال مقرا لها وشوهد الدخان يتصاعد جنوبي تلك المنطقة.

لكن متحدث باسم قوات الاحتلال هون من شأن تلك الانفجارات زاعما أنها نجمت عن "تفجير ذخائر" تقوم به قوات التحالف.

وفي تطور آخر قال متحدث عسكري أميركي اليوم الخميس إن جنديين أميركيين قتلا في هجومين أحدهما في مدينة سامراء والآخر في الموصل شمالي العراق خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية. ولم يوضح المتحدث ظروف مقتل الجنديين.

كما تعرضت آلية عسكرية أميركية لهجوم غرب بغداد أدى إلى اشتعالها بالكامل بعد تعرضها لهجوم بقذائف آر بي جي. وقتل ثلاثة أردنيين على طريق الرمادي-الأردن بعد تعرض سيارتهم لإطلاق نار. وقال شهود إنهم شاهدوا طائرة أميركية تحلق على ارتفاع منخفض فوق المكان.

أحد الجرحى الذين أصيبوا برصاص القوات الأميركية في الفلوجة (رويترز-أرشيف)
وفي الفلوجة أصيب ثلاثة أشخاص بجروح فجر اليوم الخميس أثناء قصف طائرة أميركية لسيارة إسعاف كانت تقل فريقا طبيا كان في طريقه لإسعاف جرحى في حي الشهداء.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد سقط صاروخ على أحد المنازل فقتل أما وابنيها الشابين كما أصاب ابنتيها بجروح بالغة. وأنحى السكان باللوم في الهجوم على قوات الاحتلال الأميركي التي قالت بدورها إنها لم تحصل على معلومات فورية عن الحادث.

وفي هذه الأثناء أعلن مسؤول عسكري أميركي أمس أن قسما من الجنود البالغ عددهم 135 ألفا في العراق سيبقون أشهرا إضافية.

مسألة الرهائن
وبخصوص مسألة الرهائن أعلنت جماعة عراقية تسمى (سرايا المجاهدين) تحتجز ثلاثة يابانيين اليوم الخميس أن الأميركيين ورعايا قوى الاحتلال الأخرى في العراق سيكونون الأهداف الرئيسية لعمليات الخطف.

وفي طوكيو أعلنت السلطات اليابانية اليوم الخميس أنها تسعى للتأكد من أن يابانيين آخرين خطفا في العراق، بعد أن أعلن نائب في المعارضة اليابانية ذلك في العاصمة الأردنية عمان. وفي حال تأكد خطف هذين اليابانيين, يرتفع عدد الرهائن اليابانيين المحتجزين في العراق إلى خمسة.

الرهائن الإيطاليون (رويترز)
أما في إيطاليا فقد أكد وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني أمس الأربعاء مقتل رهينة إيطالي في العراق وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية أنه يدعى فابريتسيو كواتروتشي.

وفي تطور آخر كشف وزير الخارجية الإيطالي أن السلطات الإيرانية تعهدت بالمساعدة في تسوية أزمة الرهائن في العراق.

وفي الوقت الذي أعلن فيه الوزير الإيطالي هذه الأنباء، شنت شرطة مكافحة الإرهاب في روما حملة دهمت خلالها عشرات المنازل في روما ومدن إيطالية أخرى في أوساط حركة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الإيراني.

من جهة أخرى تم أمس الأربعاء الإفراج عن الصحفي الفرنسي الذي اختطف في العراق، ودعت فرنسا التي عارضت غزو العراق رعاياها إلى مغادرة البلاد بعد تزايد عمليات اختطاف الرهائن في الآونة الأخيرة.

وفي دبلن أكد الاتحاد الأوروبي وروسيا مجددا ضرورة أن تقوم الأمم المتحدة بدور مركزي في العراق وخصوصا في سياق عملية نقل السلطة إلى العراقيين.

وألقت مسألة الرهائن بظلالها على قضية وجود القوات الأجنبية في العراق التي عبرت دولها عن ردود فعل مختلفة إزاء ما يجري هناك. إذ صرحت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو اليوم الخميس بأن الفلبين علقت إرسال جنود إضافيين إلى العراق وتستعد لوضع خطط لمواجهة احتمال إجلاء رعاياها المدنيين من هذا البلد.

في حين أعلنت كل من ليتوانيا وأستونيا الإبقاء على قواتها في العراق على الرغم من التوتر. كما أعلن رئيس أركان جيش البر السلفادوري أمس عن احتمال إبقاء كتيبة مؤلفة من 380 جنديا سلفادوريا منتشرين في العراق إلى ما بعد انتهاء فترة عملهم في يوليو/تموز المقبل.

مقتدى الصدر
ومن جهة أخرى عبر السيد مقتدى الصدر عن استعداده للمثول أمام محكمة عراقية بعد تشكيل حكومة شرعية وتحويل المليشيا التي أنشأها إلى حزب سياسي, حسب ما ذكر أحد مساعديه وهو حيدر عزيز.

وكانت مراسلة الجزيرة في النجف نقلت عن الشيخ قيس الخزعلي الناطق باسم الصدر، أن المفاوضين مع القوات الأميركية أبلغوه بموافقة قوات الاحتلال على تحويل جيش المهدي إلى تنظيم سياسي غير مسلح, حسب مقترح الصدر.

من جهة ثانية قال الأمين العام لهيئة علماء المسلمين الشيخ حارث الضاري إن سلطات الاحتلال الأميركي تتعامل مع العراقيين بعنجهية وصلف.

وأضاف الشيخ الضاري لمراسل الجزيرة أن إقدام القوات الأميركية على تصرف مجحف في حق السيد مقتدى الصدر سيوغر قلوب السنة والشيعة عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات