استياء فلسطيني عارم من الدعم الأميركي لإسرائيل

قوات الاحتلال تقصف مدينة رفح وسط استياء فلسطيني عارم من الدعم الأميركي لإسرائيل (الفرنسية)

تلقت كافة الأطراف الفلسطينية باستياء تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش التي تسقط حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم والتي اعتبر فيها الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة خطوة شجاعة.

وفي رده على تصريحات بوش أكد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الخميس حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم, قائلا إن الفلسطينيين سيواصلون نضالهم من أجل دولتهم المستقلة وإن "السلام لن يكون بغير الخلاص النهائي من الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي".

وجاء تأكيد عرفات في ذكرى استشهاد خليل الوزير ووسط حالة من الغضب عمت الشارع والسلطة والفصائل الفلسطينية على حد سواء إثر إعلان الرئيس الأميركي دعمه للطرح الإسرائيلي.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع رفض بشدة موقف الرئيس الأميركي واعتبره انحيازا واضحا للطرف الإسرائيلي.

قريع يعبر للقنصل الأميركي بالقدس ديفد بيرث عن خيبة أمل الفلسطينيين (الفرنسية)
وقال قريع في أعقاب لقائه بالقنصل الأميركي في القدس ديفد بيرث لقد "عبرنا للأميركيين عن خيبة أملنا من تصريحات بوش ونعتقد أنها المرة الأولى في التاريخ التي تعالج فيها مسألة حق عودة اللاجئين من قبل الولايات المتحدة قبل بدء مفاوضات الحل النهائي".

من جانبه قال الممثل الفلسطيني لدى الأمم المتحدة ناصر القدوة اليوم إن الولايات المتحدة "لم تعد مؤهلة لمواصلة دورها كوسيط في عملية السلام" بعد الدعم الأخير الذي قدمه بوش للخطة الإسرائيلية بشأن الأراضي المحتلة الفلسطينية.

وأضاف القدوة في كلمة ألقاها خلال اجتماع عقد في مقر الأمم المتحدة في جنيف حول الجدار الإسرائيلي العازل في الضفة الغربية, أن بوش وضع حدا لخارطة الطريق التي وضعتها اللجنة الرباعية.

من ناحيتها قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن تعهد الرئيس الأميركي لإسرائيل بأنه سيكون في مقدورها الاحتفاظ بأجزاء من الضفة الغربية يثبت أن المقاومة المسلحة هي السبيل الوحيد أمام الفلسطينيين.

واعتبرت حركة الجهاد الإسلامي أن تصريحات بوش تمثل "رصاصة الرحمة" على خارطة الطريق، مشددة على ضرورة دعم السلطة الفلسطينية للمقاومة. وقال محمد الهندي القيادي البارز في الحركة إن هذه التصريحات "تنسف كافة الثوابت الأميركية للحكومات السابقة في التعامل مع قضايا الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

اللاجئون الفلسطينيون متمسكون بحقهم المقدس في العودة (رويترز-أرشيف)

رد اللاجئين
وينتظر أن يبدأ اللاجئون الفلسطينيون في الأيام المقبلة حملة شعبية واسعة في كافة المخيمات في الداخل والخارج للتعبير عن رفضهم الموقف الأميركي.

وقال أمين سر لجنة اللاجئين في المجلس الوطني وليد العوض إن "حملة شعبية ستقام لإحياء الذكرى الـ57 للنكبة عام 1948 لنؤكد للعالم تمسكنا بحق العودة واسترجاع كافة حقوقنا".

وقد وجه المجلس الوطني (البرلمان الموسع) الخميس نداء عاجلا إلى البرلمانات العربية والأجنبية "للتدخل الفوري والعاجل واستنكارا للموقف الأميركي المناقض لكل القرارات الشرعية الدولية".

وفي رد فعل آخر عقد الخميس اجتماع لممثلي لجان اللاجئين في قطاع غزة مع مسؤولي عمليات أونروا في غزة "لبحث انعكاسات" الموقف الأميركي بشان اللاجئين.

شهيد وجرحى
ميدانيا استشهد فتى فلسطيني وجرح 23 آخرون في القصف الإسرائيلي الذي استهدف جنوب مدينة رفح صباح الخميس.
وأفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة بأن سيارات الإسعاف واجهت صعوبة في الوصول إلى المصابين بسبب إطلاق النار الكثيف من قبل قوات الاحتلال، كما قال المراسل إن ثلاثة من الجرحى إصاباتهم خطرة.

وقد أطلقت مروحية إسرائيلية من طراز آباتشي صاروخا على تجمع للفلسطينيين في منطقة الشعوت المتاخمة للشريط الحدودي مع مصر. كما هدمت قوات الاحتلال أربعة منازل فلسطينية خلال توغلها في مخيم رفح للاجئين في ساعة مبكرة من فجر الخميس، معززة بعشرات الدبابات وعدد من الجرافات.

وفي نابلس أصيب خمسة فلسطينيين بجروح خلال اشتباكات مسلحة ومواجهات مع قوات الاحتلال. وكانت آليات عسكرية إسرائيلية اقتحمت المدينة بحجة البحث عن مطلوبين, وقال مراسل الجزيرة إن الجنود أطلقوا النار على سيارات للإسعاف قبل انسحابهم إلى أطراف المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات