ثلاثة شهداء في محاولة لاقتحام مستوطنة إسرائيلية بغزة

فدائي فلسطيني أثناء اشتباكات مع الاحتلال في مخيم جنين (أرشيف)

استشهد ثلاثة مسلحين فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة فجر اليوم. وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن قوات الاحتلال اشتبكت مع المسلحين لدى محاولتهم اقتحام نتساريم اليهودية وسط القطاع.

وأضافت المصادر أن المسلحين تمكنوا من التسلل إلى مستوطنة نتساريم رغم إجراءات الأمن المشددة المفروضة عليها، وأطلقوا النار وألقوا قنبلة يدوية على أحد الجنود بعد رصدهم داخل المستوطنة.

وفي الضفة الغربية اندلعت مواجهات عنيفة بين مقاومين فلسطينيين وقوات الاحتلال في عدة محاور بمدينة جنين ومخيمها.

فلسطينيون يتبرعون لدعم المقاومة (رويترز-أرشيف)

وقال مراسل الجزيرة إن أكثر من 20 دبابة وآلية عسكرية تدعمها المروحيات الحربية اقتحمت المدينة ومخيمها فجر اليوم وسط إطلاق نار كثيف.

وأضاف أن قوات الاحتلال لاقت مقاومة عنيفة من قبل المسلحين الفلسطينيين وخاصة كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، مما أدى إلى فشل الحملة.

وكان جيش الاحتلال قد اقتحم مقر قيادة الشرطة الفلسطينية في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية أمس. وأبلغ قائد شرطة المدينة الجزيرة بأن جنود الاحتلال دهموا المقر بعد أن حاصروه واحتجزوا عددا من عناصر الشرطة الذين كانوا يحرسونه ثم عبثوا بمحتوياته.

سياسيا
ويأتي تجدد هذه الاشتباكات في وقت تبدأ فيه الولايات المتحدة اليوم جولة جديدة من الدبلوماسية لإعادة الهدوء إلى الأراضي الفلسطينية، حيث سيلتقي الرئيس الأميركي جورج بوش في مزرعته بتكساس نظيره المصري حسني مبارك.

وسيبحث الرئيسان عملية التسوية بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، والوضع في العراق.

حسني مبارك وجورج بوش
أثناء زيارة الأول لأميركا قبل عامين (أرشيف)
وسيتم التطرق خلال المباحثات إلى مبادرة بوش للشرق الأوسط الكبير التي تدعو إلى إصلاحات سياسية واقتصادية في المنطقة، وهي المبادرة التي رفضتها عدة دول عربية منها مصر حيث حذر الرئيس مبارك الولايات المتحدة من محاولة فرض حل جاهز على الشرق الأوسط.

وفي سياق متصل يلتقي بوش بعد غد الأربعاء برئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون في واشنطن حيث سيبحث الطرفان خطة شارون للفصل مع الفلسطينيين.

ومن المتوقع أن يصيغ الجانبان تفاصيل خطة شارون كخطوة أولى نحو تنفيذ خطة خارطة الطريق التي تتصور قيام دولة فلسطينية بحلول عام 2005.

وأنهى مسؤولون إسرائيليون كبار لقاء عقد أمس مع كبار مسؤولي الإدارة الأميركية في واشنطن لوضع التفاصيل النهائية بين الجانبين.

وكان مسؤولون أميركيون وإسرائيليون قد توصلوا الأسبوع الماضي إلى اتفاق مبدئي على العناصر الأساسية للخطة الإسرائيلية، ويعتقد أن يؤيد بوش الخطة كخطوة مؤقتة.

وتنص خطة شارون على إخلاء المستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة وبعض المستوطنات في الضفة الغربية وإنشاء خط أمني جديد في الضفة.

وفي السياق ذكرت مصادر سياسية إسرائيلية أن واشنطن ستقدم لشارون ضمانا خطيا بألا تضطر إسرائيل للانسحاب من كل الضفة الغربية في إطار أي اتفاقية سلام تبرم في المستقبل مع الفلسطينيين مقابل الانسحاب من غزة.

تصويت داخلي
في غضون ذلك ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن مسؤولي حزب الليكود حددوا يوم 29 أبريل/ نيسان الجاري موعدا للاستفتاء على خطة شارون للانسحاب من غزة.

ومن المتوقع أن يكون التصويت سريا. وإذا وافق الحزب على الخطة فسوف تطرح للتصويت في الحكومة ثم في الكنيست في أول اجتماع له أوائل مايو/ أيار المقبل بعد عطلة استمرت شهرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات