عـاجـل: جنبلاط للجزيرة: على حزب الله أن يوقف دعمه لجبران باسيل وقد جرى الإخلال بجميع توازنات اتفاق الطائف

تهديدات بقتل رهينة أميركي ومعارك بالفلوجة

عراقي يرفع إشارة النصر قرب شاحنة تعرضت لهجوم في بغداد (الفرنسية)

حصلت الجزيرة على شريط فيديو يصور محتجزا أميركيا يبدو أن مجموعة تطلق على نفسها مجموعة المجاهدين اختطفته خلال هجوم على قافلة إمدادات وقود أميركية على الطريق الرابط بين بغداد والفلوجة.

وقال المختطف في الشريط إنه أميركي اسمه توماس هامل، وإنه كان يعمل في شركة خاصة تساند العمل العسكري. وقال المختطف إنه يبدو له أنه الوحيد الذي نجا من أفراد قافلة كان أحد أفرادها، مشيرا إلى أن خاطفيه يعاملونه جيدا، ويوفرون له العناية الكاملة.

وقد تضمنت رسالة المختطف تسجيلا صوتيا من خاطفيه يمنح مهلة لقوات الاحتلال للانسحاب من الفلوجة وإلا سيعامل معاملة أسوأ.

مظاهرة يابانية تطالب بإطلاق سراح المحتجزين اليابانيين وانسحاب القوات اليابانية من العراق (الفرنسية)
من جهة أخرى قرر المسلحون الذين اختطفوا ثلاثة يابانيين في العراق إطلاق سراحهم خلال 24 ساعة.

وقال بيان صادر عما يسمى سرايا المجاهدين إنهم استجابوا لطلب هيئة علماء المسلمين في العراق، وطالبوا الشعب الياباني بالضغط على حكومتهم لسحب قواتها من العراق. من ناحية أخرى أعلنت ألمانيا عن اختفاء اثنين من مواطنيها يعملان حارسين لسفارتها في العراق بينما كانا مسافرين من عمان إلى بغداد.

كما أعلن البنتاغون عن فقدان جنديين أميركيين وعدد غير محدد من المقاولين في العراق بعد هجوم على قافلة أميركية للتموين بالبنزين على الطريق الرابط بين بغداد والفلوجة. وقد عرضت محطة تلفزة أسترالية صورا لآثار الهجوم على قافلة أميركية خارج مدينة الفلوجة.

معارك الفلوجة
في هذه الأثناء أفاد مراسل الجزيرة في الفلوجة أن اشتباكات كثيفة تدور حاليا في شمال المدينة. وأضاف نقلا عن شهود عيان أن مروحية أميركية قد أسقطت في منطقة عامرية الفلوجة, بينما قتل جندي في مشاة البحرية وأصيب آخر بجروح في مواجهات مع مقاتلي المدينة.

وأفادت الأنباء بأن حصيلة القصف الأميركي خلال ستة أيام بلغت نحو 500 قتيل وازدحم المستشفى والمقبرة البديلان بالقتلى.

وذكر مفاوض عراقي أن المقاومين بالفلوجة وافقوا على وقف إطلاق النار إذا انسحبت قوات الاحتلال من المدينة.

وقال قحطان الربيعي المتحدث باسم الحزب الإسلامي إنهم يريدون ان تنسحب القوات الأميركية لمسافة خمسة كيلومترات خارج المدينة، موضحا أنه لا يمكن حدوث وقف لإطلاق النار ما دامت القوات الأميركية تقصف الفلوجة.

دبابة أميركية محترقة في الفلوجة (الفرنسية)
جاء ذلك بعد إصابة شخصين في قصف أميركي استهدف منزلا مجاورا لمقر إقامة فريق الجزيرة في الفلوجة.

وأفاد مراسل الجزيرة ومصادر مقربة من رجال الدين هناك بأن وفد مجلس الحكم العراقي قدم مجموعة من الشروط الأميركية لوقف القتال الدائر في المدينة.

وتتلخص الشروط في أن يتم تسليم الأشخاص الذين قتلوا المدنيين الأميركيين في الفلوجة ومثلوا بجثثهم، وتسليم المقاتلين العرب، وتسليم قائمة بأسماء من وصفوا بعناصر الشرطة العراقية المنشقين الذين سلموا أسلحتهم لمقاتلي الفلوجة، والتعهد بعدم إطلاق النار على القوات الأميركية.

وفي المقابل حمل وفد مجلس الحكم شروطا مقابلة تقدم بها ممثلو مدينة الفلوجة وتنص على وقف القصف الجوي الأميركي والإنهاء التام للعمليات العسكرية الأميركية في المدينة وانسحابها من هناك، وتقديم تعويضات للمتضررين من العمليات وكذلك تقديم العسكريين الأميركيين المتورطين في قتل المدنيين للعدالة.

ومن ناحيته قال نائب قائد العمليات في قوات الاحتلال العميد مارك كيميت -في مقابلة خاصة مع الجزيرة- إنه لم توضع أي شروط لوقف إطلاق النار في الفلوجة، وأضاف أن قواته ستظل مستعدة لممارسة حقها في الرد إذا ما تعرضت لهجوم.

وقد خلف القصف الأميركي للفلوجة وضعا إنسانيا وصف بالمأساوي حيث بلغ عدد القتلى أكثر من 400 ونحو ألف جريح.

اعتقالات وتعزيزات
وعلى صعيد متصل قال الجنرال الأميركي مارك كيميت إن خمسة مقاتلين أجانب من مصر والسودان وسوريا بين 60 مقاتلا احتجزهم مشاة البحرية الأميركية خلال الاشتباكات في مدينة الفلوجة.

وأرسلت قوات الاحتلال كتيبتين إضافيتين تضمان عسكريين عراقيين إلى مدينة الفلوجة المحاصرة.

وفي الموصل قالت قوات الاحتلال إنها قتلت 12 عراقيا بعد أن أطلقت صاروخا دمر الشاحنة التى كانوا يستقلونها. وقال بيان أصدره الجيش الأميركى إن العراقيين كانوا مسلحين بمدافع لإطلاق القذائف الصاروخية آر بى جى.

وفي الرمادي أفاد مراسل الجزيرة بأن سبعة عراقيين قتلوا وجرح خمسة آخرون في قصف أميركي لمنطقة الصوفية. ونقل المراسل عن شهود عيان أن عددا من الجنود الأميركيين أصيبوا أيضا خلال عملية اقتحام للمنطقة نفسها شرقي الرمادي.

وغرب المدينة، أصيب عدد آخر من جنود الاحتلال في انفجار عبوة ناسفة بدورية لهم بين مدينتي عانة وراوة، بينما عثر على جثتين لمدير فرع جمعية الهلال الأحمر العراقي في أربيل وزوجته.

وفي بغداد أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان بأن مواجهات دارت في حي الأعظمية ببغداد بين عشرات المسلحين والقوات الأميركية التي استخدمت الدبابات وقد قتل سائق عراقي بالنيران الأميركية.

كما أفاد المراسل بأن دبابة أميركية أعطبت على طريق المرور السريع غرب العاصمة العراقية. وقال شاهد عيان إن رتلا من الشاحنات الأميركية تحرسه عربة هامر تعرض للهجوم، ونجم عن ذلك احتراق شاحنة وأسر سائقها, وفق رواية الشاهد العراقي نفسه.

تظاهرة لأنصار الصدر في السماوة (رويترز)
أما في بعقوبة فأفاد مراسل الجزيرة هناك بأن طائرات إف 16 قصفت مناطق شرقي بعقوبة بينما استمر القصف بالمدافع على شمالي المدينة.

ويأتي ذلك في إطار استمرار العمليات التي تنفذها القوات الأميركية في أنحاء مختلفة من المدينة لاحتواء أعمال المقاومة التي يقوم بها أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وفي كربلاء عادت قوات الشرطة العراقية إلى الانتشار في ربوع المدينة وفي محيط المراقد المقدسة للمرة الأولى منذ انسحابها لدى اندلاع الاشتباكات بين جيش المهدي الموالي لمقتدى الصدر وقوات الاحتلال. ويهدف انتشار الشرطة الآن إلى حماية زوار كربلاء الذين يحيون ذكرى أربعينية الإمام الحسين.

المصدر : الجزيرة + وكالات