عـاجـل: وزارة الصحة الإسبانية: تسجيل 4237 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 135032

بوادر أزمة بين مصر والجزائر بسبب تصريحات مبارك

جولة مبارك الأوروبية تناولت خطط الإصلاح في الشرق الأوسط (أرشيف- الفرنسية)
اعترضت الجزائر بشدة اليوم على تصريحات الرئيس المصري حسني مبارك في روما التي استشهد فيها بالأوضاع الجزائرية لرفض مبادرة الإصلاح الأميركية في الشرق الأوسط.

وعبرت الخارجية الجزائرية في بيان رسمي عن رفضها لما أسمته "استخدام للتضحيات التي قدمها الشعب الجزائري في أي مزايدات سياسية من قبل أي دولة لتبرير جمودها".

وأضاف البيان أن "بعض دول المنطقة المتحفظة على التقدم الديمقراطي الذي لا تتوقف البشرية عن تحقيقه في تطورها, مازالت تبرر موقفها المعارض للديمقراطية بالصعوبات التي اضطرت الجزائر لمواجهتها في بناء نظام يلبي تطلعات الشعب".

وكان مبارك رأى في حديث لصحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية أن المشروع الأميركي للشرق الأوسط الكبير سيؤدي إلى "دوامة من العنف والفوضى" وذكر الجزائر مثالا لذلك. وأضاف مبارك أن "الحرية والديمقراطية السريعة يمكن أن تحدث أثر زلزال في أي دولة".

وأدلى مبارك بتلك التصريحات في إطار جولة أوروبية شملت إيطاليا وفرنسا وبريطانيا وتركزت محادثاته مع قادة هذه الدول على مجمل الأوضاع في المنطقة والمبادرات المطروحة للإصلاح في العالم العربي.

وجدد مبارك في تصريحاته أثناء هذه الجولة رفضه أي مبادرة مفروضة من الخارج مؤكدا أن الإصلاح يجب أن ينبع من الداخل، مشيرا إلى المبادرة التي قدمتها مصر إلى جامعة الدول العربية كبديل عن المشروع الأميركي.

المصدر : وكالات