الأردن يعتقل مجموعة متهمة بالتخطيط لهجمات

أعلنت أجهزة الأمن الأردنية أنها اعتقلت عددا ممن تشتبه بارتباطهم بأحد التنظيمات الإرهابية في حملة نفذتها ليلة الثلاثاء وصباح الأربعاء, دون أن تحدد عدد المعتقلين أو هوية التنظيم.

وقال مسؤول أمني إن الموقوفين كانوا يخططون للقيام بعمليات تخريبية داخل المملكة, مضيفا أنه تم ضبط كميات من المتفجرات بحوزتهم. وقال المسؤول الأمني الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن التحقيقات ما تزال مستمرة مع الموقوفين, دون تقديم مزيد من المعلومات بشأن ملابسات هذه القضية.

ويشن الأردن منذ بضع سنوات حربا ضد من يسميها بالجماعات الإرهابية، وقد تمكنت الأجهزة الأمنية من تفكيك العديد من الشبكات المرتبطة بالقاعدة. وأبرز هذه العمليات كانت اعتقال أفراد خلية تتهمها عمان بالتخطيط لهجمات على أماكن سياحية وفنادق يرتادها أجانب بمناسبة احتفالات الألفية الثالثة.

وقد حكم على الأردني أبو مصعب الزرقاوي الذي قدمت الولايات المتحدة جائزة لمن يساعد في إلقاء القبض عليه, بالسجن 15 عاما غيابيا في إطار محاكمة أفراد هذه الخلية. وقد هرب الزرقاوي من الأردن عام 1999 قاصدا أفغانستان.

واتهمت السلطات الأردنية الزرقاوي بالتخطيط لعملية اغتيال الدبلوماسي الأميركي لورانس فولي في أكتوبر/ تشرين الأول 2002. كما تتهمه بالعمل مع منظمة أنصار الإسلام في شمال العراق التي يشتبه بارتباطها بتنظيم القاعدة.

ورفض مسؤولون أردنيون تأكيد أو نفي ارتباط الاعتقالات التي جرت في الساعات الـ24 الماضية بالزرقاوي.

المصدر : الجزيرة + وكالات