إصابة ثلاثة جنود أميركيين وحملات دهم في سامراء

الفلوجة كانت ساحة للمواجهات مع المحتلين يوم الجمعة (الفرنسية)

شنت قوات الاحتلال الأميركي وعناصر من قوات الدفاع المدني العراقية عمليات بحث عن عناصر مسلحة في مدينة سامراء شمال بغداد.

وأغلق جنود الاحتلال تساندهم عربات مدرعة المنفذين إلى العرموشية والشهداء شرق المدينة فيما حلقت المروحيات لتمشيط المنطقة.

في تلك الأثناء قال متحدث عسكري أميركي إن ثلاثة جنود أميركيين أصيبوا بجروح في هجوم بقنبلة مصنوعة يدويا على قافلتهم في سامراء وتم نقل الجنود إلى المستشفى للعلاج.

وفي بعقوبة قال شهود إن قنبلة انفجرت اليوم قرب البلدة الواقعة شمالي بغداد مما أدى إلى إصابة خمسة مدنيين بينهم طفلان وامرأتان. وأضاف الشهود أن القنبلة ربما كانت تستهدف أفرادا من الدفاع المدني العراقي.

شرطي عراقي يتفقد مكان حادث مقتل أربعة عراقيين (الفرنسية)
وقد ارتفعت حصيلة ضحايا التفجيرات وإطلاق النار في مختلف أرجاء العراق السبت إلى تسعة من بينهم طفلان، إضافة إلى إصابة أكثر من 30 آخرين.

ووقعت أعنف الهجمات في مدينة الموصل شمال العراق، حيث أدى هجوم بالصواريخ على مبنى المحافظة أمس السبت إلى مقتل أربعة مدنيين بينهم طفلة وامرأتان وجرح 19 آخرين.

كما قتل طفل عراقي في الثالثة من عمره وأصيب سبعة آخرون بجروح عندما فتح جنود أميركيون النار على سيارة تقل مدنيين في مدينة تكريت شمال بغداد. وقالت الشرطة العراقية إن بين الجرحى السبعة أربع نساء وفتاتين صغيرتين حالة اثنين منهم خطرة.

وفي كركوك بشمال العراق قتل ضابط في الشرطة العراقية برصاص مجهولين بينما كان يهم للخروج من منزله.

وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن قائد شرطة كركوك اللواء شيركو شاكر بأن عراقيا قتل وأصيب اثنان بنيران القوات الأميركية وسط المدينة.

جيش الاحتلال يدهم منازل العراقيين (رويترز-أرشيف)
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في بغداد بأن قوات أميركية مدعومة بمروحيات دهمت مقر جمعية الشبان المسلمين في منطقة المنصور وسط العاصمة بغداد واحتجزت جميع من كان بداخلها. وتعد هذه الجمعية التي تهتم بالجوانب الثقافية والتربوية والعلمية من أقدم الجمعيات العاملة في العراق.

وفي جنوب البلاد أطلق مسلحون النار على شاحنة تحمل مواد تموينية للقوات اليابانية فقتلوا السائق، وعزت وكالات الأنباء اليابانية الهجوم إلى دواعي السرقة.

مواجهات بالفلوجة
وفي تطور آخر أغلقت دبابات ومدرعات أميركية مساء السبت منفذ مدينة الفلوجة غرب بغداد غداة مواجهات وقعت بين قوات المارينز ومسلحين. وأفاد بيان عسكري أميركي بأن قوات المارينز "تنفذ عمليات هجومية في الفلوجة لضمان أجواء من الأمن والاستقرار".

ولاتزال أجواء من التوتر تخيم على مدينة الفلوجة، وقد أقيمت في المدينة مجالس عزاء للقتلى الذين هدد بعض أهاليهم بالانتقام لهم.

وكانت الفلوجة قد تحولت إلى ساحة حرب الجمعة عندما دخلت قوات المارينز إليها أسفرت عن مقتل 13 عراقيا بينهم مصور لمحطة تلفزة أميركية وجرح 25 آخرين. كما قتل جندي أميركي وأصيب سبعة آخرون.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن تلك الإجراءات لم تمنع تعرض القوات الأميركية لهجوم ثان حيث سمع دوي إطلاق نار وانفجار كبير في الحي العسكري بالفلوجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات