الداخلية الأردنية تتهم حزب العمل بإثارة الشغب

متظاهرون أردنيون يحرقون العلم الإسرائيلي (رويترز-أرشيف)

منير عتيق-عمان

أعرب وزير الداخلية الأردني سمير الحباشنة عن أسفه للبيان الصادر عن كتلة نواب حزب جبهة العمل الإسلامي الليلة الماضية بشأن أعمال الشغب التي صاحبت احتجاجات على اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين.

ووصف الحباشنة في تصريحات له اليوم البيان بأنه مليء بالاتهامات وبأنه يجافي الحقيقة وأضاف أنه محاولة "للدفاع عن أحد النواب" مشيرا إلى الدكتور تيسير الفتياني.

وأوضح أن النائب شارك في مسيرة غير مرخصة قامت بالإساءة إلى الدولة وإلقاء الحجارة على مركز أمن الأشرفية والإضرار بممتلكات المواطنين "دون أن يحرك ساكنا".

وأكد الحباشنة أن الأجهزة المختصة فوجئت بالمسيرة في مخيم الوحدات بعد صلاة الجمعة وبأحداث الشغب والتخريب التي أدت إلى تشابك بالأيدي بين المتظاهرين وأصحاب الممتلكات مما اضطر قوات الأمن إلى التدخل لفض الاشتباك.

وكان حزب جبهة العمل الإسلامي -أكبر الأحزاب الأردنية- قد أدان في بيان له تعرض الدكتور له النائب تيسير الفتياني وأحد أبنائه والمحامي حكمت الرواشدة عضو مجلس الشورى بالحزب، للاعتداء من قبل الأمن الأردني في مخيم الوحدات أثناء المظاهرة.

وقال عزام الهنيدي رئيس كتلة حزب جبهة العمل الإسلامي في مجلس النواب الأردني في بيان أرسل للجزيرة نت إن هذا الاعتداء الذي وصفه بالآثم وقع عليهم خلال محاولتهم تهدئة توتر واحتكاك حدث بين متظاهرين في مخيم الوحدات مع الأمن الأردني.

وطالبت كتلة نواب جبهة العمل الإسلامي في بيانها الحكومة بتحمل مسؤولياتها عن هذا الاعتداء كما طالبت بإجراء تحقيق موسع ومعاقبة المسؤولين عنه.

وكانت وزارة الداخلية الأردنية قد أكدت في بيان لها الليلة الماضية حدوث اعتقالات لمن وصفتهم بـ(مثيري الشغب) خلال مظاهرات جرت أمس في عدة مناطق بالأردن احتجاجا على اغتيال الشيخ ياسين.
______________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة