ليبيا مستاءة من عرض الأميركيين لأسلحتها النووية المفككة

أعربت ليبيا عن استيائها لقيام الولايات المتحدة بعرض الأسلحة النووية التي تم تفكيكها لأن ذلك يظهر طرابلس بمثابة الراضخة للسياسة الأميركية.

وقال مسؤول مقرب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا "يبدو وكأنها عملية نزع سلاح أميركية أحادية، وليبيا تريد أن ينظر إلى الأمر باعتباره عملية نزع أسلحة بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي وبرعاية الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وعرض البيت الأبيض على وسائل الإعلام الاثنين مكونات نقلت جوا من طرابلس في يناير/ كانون الثاني الماضي بموجب موافقة ليبية مفاجئة على التخلص من أسلحة الدمار الشامل.

وقد أشاد وزير الطاقة الأميركي سينسر أبراهام بهذه المناسبة بـ "النصر الكبير" الذي حققته السياسة الأميركية في مجال الحد من نشر الأسلحة.

ولفت مسؤولون أميركيون انتباه الصحفيين إلى عرض ثان سيشمل هذه المرة دفعة أكبر من أجزاء البرنامج النووي ستشحن من ليبيا إلى الولايات المتحدة.

وقال دبلوماسيون قريبون من الوكالة الدولية للطاقة إن الصحافة الصادرة باللغة العربية انتقدت طرابلس بشدة بسبب توجهاتها الحميمية المفاجئة مع واشنطن ولندن، وقال أحدهم "ليبيا حساسة جدا لهذا الانتقاد".

وتعتبر طرابلس أن قرارها التخلي عن برامجها لأسلحة الدمار الشامل بأنه ثمرة تعاون دولي.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة