حماس تستبعد اجتياح الاحتلال لقطاع غزة

استبعد مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين أن تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلي باجتياح قطاع غزة. وقال في تصريح نشره موقع حماس على الإنترنت اليوم إن إسرائيل أعجز من أن تفعل هذا لأنها تعرف حجم المقاومة والخسائر الكبيرة التي ستتكبدها.

وتشن قوات الاحتلال منذ مساء أمس سلسلة غارات على قطاع غزة خلفت ستة شهداء أربعة منهم سقطوا اليوم بينهم فتيان، نتيجة قصف نفذته طائرة عسكرية إسرائيلية على مخيم رفح جنوب غزة في وقت واصلت فيه قوات الاحتلال اجتياحها للمخيم حيث استشهد فلسطينيان اثنان آخران وجرح 29 آخرون صباح اليوم في بداية عملية الاجتياح.

وقد شيع الفلسطينيون أربعة شهداء سقطوا خلال غارات أمس واليوم. وتأتي هذه الغارات ردا على العملية الفدائية المزدوجة في ميناء أشدود يوم الأحد الماضي والتي أوقعت عشرة قتلى إسرائيليين.

تبرير إسرائيلي
وقد برر وزير الخارجية الإسرائيلي شالوم تلك الغارات بأنه ليس من خيار لإسرائيل سوى مكافحة الناشطين الفلسطينيين. وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيطالي فرانكو فراتيني الذي يقوم بزيارة رسمية إلى إسرائيل أن ما تفعله قواته في غزة وأماكن أخرى يهدف فقط إلى التصدي للهجمات التي نتعرض لها على حد قوله.

وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اتهم الحكومة الإسرائيلية بأنها تريد تدمير قطاع غزة قبل الانسحاب منه، تعقيبا على الغارات الإسرائيلية الأخيرة. وقال عرفات عقب لقائه مستشار الرئيس المصري أسامة الباز برام الله إن خارطة الطريق يمكن أن تؤدي لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

من جانبه أعرب الباز –الذي التقى عرفات بحضور رئيس الحكومة أحمد قريع- عن قلق مصر إزاء انتكاسة عملية السلام. لكنه قال إنه مطمئن لإرادة القيادة الفلسطينية على انتهاج السلام رغم المعوقات.

وجود دولي
من ناحيته أعلن منسق الأمم المتحدة الخاص للشرق الأوسط تيري رود لارسن اليوم تأييده لوجود دولي في قطاع غزة للحيلولة دون انتشار "الفوضى والبلبلة" بعد هذا الانسحاب.

وقال المسؤول الدولي متحدثا في القاهرة بعد لقاء مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لبحث خطة شارون لفك الارتباط مع الفلسطينيين، إن "الوضع قد يستلزم وجودا دوليا وآمل أن نتمكن من تحديد مثل هذا الوجود بشكل يرضي جميع الأطراف المعنية".

وفي موازاة ذلك، أفادت الإذاعة العسكرية بأن قادة أجهزة الأمن الإسرائيلية أوصوا اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بتفكيك كافة المستوطنات اليهودية في قطاع غزة والإبقاء على انتشار عسكري في ممر فيلادلفيا الذي يفصل الحدود المصرية عن قطاع غزة مع الاحتفاظ بطريق يفصل القطاع عن الحدود المصرية, إلى جانب تنفيذ انسحاب محدود من مستوطنات في الضفة الغربية.

وتمت هذه التوصيات خلال اجتماع أمني برئاسة شارون وبحضور وزير الدفاع الجنرال شاؤول موفاز وعشرات الضباط الكبار في الجيش وأجهزة الأمن لوضع اللمسات الأخيرة على خطة الفصل مع الفلسطينيين والتي اقترحها شارون للانسحاب من قطاع غزة.

وقالت الإذاعة إن العديد من المسؤولين الذين شاركوا في الاجتماع أعربوا عن معارضتهم خطة شارون الأحادية الجانب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة