وزير خارجية قطر يدعو لدراسة المبادرة الأميركية


دعا وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إلى دراسة المبادرة الأميركية المعروفة بـ"الشرق الأوسط الكبير" وعدمِ الرد برفضها أو قبولها قبل بحثها والنظر في ما قد يكون فيها من إيجابيات.

وقال الوزير القطري في محاضرة ألقاها مساء الاثنين في إطار فعاليات مهرجان الدوحة الثقافي, إن الرفض غير المبرر للمبادرة الأميركية يعد إجحافا في حق المواطن العربي في معرفة تفاصيل هذه المبادرة التي أوضح أن العرب لم يطلعوا عليها بعد.

كما دعا رئيس الدبلوماسية القطرية إلى إقامة حوار و"شراكة بين العرب" والقوى الكبرى في العالم على خلفية المبادرة الأميركية، واصفا إياها بـ"فرصة للدخول في نقاش لتحديد نقاط الاتفاق والاختلاف".

تحفظات عربية
وكان اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي انعقد بالعاصمة المصرية في مطلع الشهر الجاري قد أعرب عن عدة تحفظات إزاء المبادرة الأميركية لإدخال إصلاحات على أنظمة الحكم.

وقد عارضت عدة حكومات عربية المبادرة الأميركية واعتبرت أن المبادرات الحقيقية للإصلاح يجب أن تنبع من الداخل لا أن تفرض من الخارج. وقد اشتكت عدة حكومات عربية من أن الولايات المتحدة لم تتشاور معها قبل نشر مسودات الأفكار.

وكانت السعودية ومصر الدولتين العربيتين اللتين عبرتا بقوة عن رفضهما للمشروع الأميركي الهادف إلى نشر الديمقراطية في الشرق الأوسط، وأعلنتا في بيان مشترك نشر في الرياض أواخر الشهر الماضي أنهما ترفضان المشاريع المفروضة من الخارج على البلدان العربية والإسلامية.

وحسب مسودة المبادرة فإنها تقترح أن تنفق مجموعة الدول الصناعية الكبرى الثماني مزيدا من الأموال على الترويج للمجتمع المدني والانتخابات الحرة واقتصاديات السوق في الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة