القبائل الجزائرية تهدد بالتظاهر إثر فشل الحوار

هددت تنسيقية العروش (كبرى العشائر في منطقة القبائل) باستئناف التظاهرات في شوارع المنطقة (شرق العاصمة الجزائرية) بعدما انتهى حوارها مع الحكومة أمس السبت بالفشل.

وقال المتحدث باسم التنسيقية بلعيد أبريكا "سنستأنف الاحتجاجات في شوارع منطقة القبائل لمنع إجراء الانتخابات الرئاسية في أبريل/ نيسان المقبل".

وكانت التنسيقية عادت إلى التفاوض مع الحكومة في مطلع يناير/ كانون الثاني سعيا إلى تسوية الأزمة المستمرة في منطقة القبائل التي اندلعت في أبريل/ نيسان 2001 إثر الاضطرابات الدامية التي وصفت "بالربيع الأسود" وسقط خلالها نحو مائة قتيل وآلاف من الجرحى.

ويطالب سكان منطقة القبائل بالاعتراف بهويتهم الأمازيغية, الثقافية واللغوية وخاصة اعتماد اللغة الأمازيغية لغة رسمية على غرار اللغة العربية في الجزائر, لكن الحكومة تقترح أن يتم ذلك عن طريق استفتاء شعبي وهو ما ترفضه الحركة.

وقد عزت تنسيقية العروش فشل الحوار إلى عدم توفر الإرادة السياسية لدى الحكومة في تلبية مطالب البربر باعتماد الأمازيغية لغةً رسمية.

ويذكر أن مجلس النواب قد صادق خلال جلسة موحدة بدعوة من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في أبريل/ نيسان عام 2002 على تعديل دستوري يقضي بجعل الأمازيغية لغة وطنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة