الخرطوم تعلق اتصالاتها مع التجمع الوطني المعارض

F: Arab League Secretary General Amr Mussa (R) meets with Foreign Minister Mustafa Osman Ismail at the Arab League Headquarters in Cairo 29 February 2004.


ذكرت تقارير صحفية سودانية أن حكومة الخرطوم علقت اتصالاتها مع التجمع الوطني المعارض الذي وقعت مع رئيسه اتفاق إطار للتصالح في ديسمبر الماضي.

وجاءت هذه الخطوة عقب ضم التجمع متمردي دارفور الذين يقاتلون الحكومة في الغرب لعضويته، بينما تستعد الحكومة لعقد مؤتمر مصالحة لحل النزاع في دارفور.

وقال وزير الخارجية مصطفى عثمان إسماعيل في تصريحات بالقاهرة بعد لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن حكومة بلاده شكلت لجنة من 100 شخصية للإعداد للمؤتمر المؤمل عقده في مارس/ آذار المقبل.

وأضاف أن أعضاء هذه اللجنة مكلفون بالاتصال بأبناء دارفور في البلاد وفي الخارج سعيا لعقد المؤتمر.

وتدعي حركة تمرد تطلق على نفسها جبهة تحرير السودان أن منطقة دارفور مهملة ولا تحظى بدرجة كافية من التمثيل في الهيئات الحكومية, وقد تبنت أخيرا عددا من الهجمات في هذه المنطقة.

من جانبها تنفي الخرطوم هذه الادعاءات وتعتبر أعضاء الحركة من الخارجين على القانون. وتنفي الحكومة الطابع السياسي لحركة التمرد في دارفور، وتؤكد أن الاضطرابات التي تجتاح هذه المنطقة تسببها عصابات من المجرمين المسلحين.

من جهة أخرى أعلن وزير الخارجية السوداني أن المفاوضات الجارية مع الجيش الشعبي لتحرير السودان ما زالت تراوح مكانها عند مسألتي تقاسم السلطة و مصير المناطق الثلاث جبال النوبة وولاية النيل الأزرق الجنوبية وأبيي.

وقال إسماعيل إنه لم يتم تحقيق أي تقدم يذكر في المفاوضات المقرر أن تتواصل حتى منتصف الشهر المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات