واشنطن تعد لقمة قريع شارون وأوروبا تندد بالجدار

F_Palestinian boys hurl stones at an Israeli army Jeep during a patrol in the West Bank city of Nablus 12 February 2004. Israel, Jordan and a Palestinian state should be invited to join the European Union as well as NATO's Partnership for Peace Program as an incentive towards peace in the Middle East, former Israeli prime minister Shimon Peres said. AFP PHOTO/Jaafar ASHTIYEH

أكد الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن الجدار الفاصل الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية ليس مطابقا للقانون الدولي، وقد يفجر مزيدا من الغضب لدى الفلسطينيين.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة, يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن مسار الجدار "يسلب آلاف الفلسطينيين أراضيهم ويجعل الحياة أكثر قسوة لشعب يعيش أصلا معاناة يومية". وقال "إذا رأت إسرائيل أن الجدار فعال تقنيا, فلا بد أن يكون مقبولا قانونيا".

وحذر من أن المسار الحالي للجدار يقوض الخطة الأميركية الرامية إلى تمكين الفلسطينين من إقامة دولة لهم بجانب إسرائيل، مشيرا إلى أن الأوروبيين طلبوا من الأمم المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي وقف بناء الجدار.

وفي لندن ندد وزير خارجية بريطانيا بالجدار خلال اجتماعه بوزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية إن سترو "أكد على معارضتنا لبناء سور على أراض فلسطينية والذي نعتبره غير قانوني". واستغل سترو الاجتماع مع موفاز للتعبير عن احتجاجه على إفراط جيشه في استخدام القوة ضد الفلسطينيين.

مقاطعة

undefinedوأعلنت إسرائيل أمس أنها لن تشارك في جلسات محكمة العدل الدولية في 23 فبراير/شباط الجاري لتقرير ما إذا كان يتعين على إسرائيل إزالة الجدار الذي يقتطع آلاف الدونمات من أراضيهم ويجعل من حلمهم إقامة دولة مستقلة أمرا شبه مستحيل.

من جانبها أدانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة الوطنية لمناهضة الجدار قرار إسرائيلي مقاطعة جلسات المحكمة.

وأدان بيان صدر عقب اجتماع اللجنة في رام الله أمس برئاسة الرئيس ياسر عرفات وبمشاركة اللجنة الوطنية لمناهضة الجدار "مواصلة إسرائيل التحريض ضد المحكمة للتشكيك بشرعية دورها وصلاحيتها تنفيذا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة".

وقال وزير الحكم المحلي الفلسطيني جمال الشوبكي إن قرار إسرائيل مقاطعة المحكمة يعكس فشل حكومة رئيس الوزراء أرييل شارون في الدفاع عن بناء الجدار.

وفي واشنطن قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن واشنطن تعمل على ترتيب اجتماع بين شارون ورئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بهدف إحياء خطة "خارطة الطريق" للسلام التي تدعمها الولايات المتحدة.

وبينما عبر باول في جلسة للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ عن أمله في أن يعقد الاجتماع الذي طال انتظاره قريبا، ألقى باللوم على الرئيس عرفات في عرقلة خارطة الطريق بزعم إحجامه عن استخدام سلطته لمنع الهجمات على الإسرائيليين.


وفي حين حث باول الفلسطينيين على التقدم بخطة أمنية والشروع في اتخاذ إجراءات ضد من أسماهم بالإرهابيين بطريقة حاسمة، أبدى شكوكا في الخطوات الأحادية الإسرائيلية بما فيها إعلان تل أبيب عزمها إخلاء مستوطنات في قطاع غزة.

شهيد

undefinedميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في جنين بأن قوات الاحتلال قتلت مزارعا فلسطينيا يدعى أحمد نزال وأصابت آخر بجروح ببلدة قباطية جنوبي مدينة جنين بالضفة الغربية.


يأتي هذا بينما شيع آلاف الفلسطينيين أمس شهداء مجازر ارتكبتها قوات الاحتلال الأربعاء في غزة، وسط توعد المقاومة برد قاس على عمليات جيش الاحتلال التي راح ضحيتها 13 شهيدا فلسطينيا في حي الشجاعية بغزة و3 شهداء برفح.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة