عـاجـل: الناطق باسم حماس: ننسق مع جميع فصائل المقاومة الفلسطينية بشأن الرد على جرائم الاحتلال

استشهاد ثلاثة بغزة وشارون يطرح شبه هدنة

مدرعات إسرائيلية تتوغل في منطقة إلى جنوب قطاع غزة (رويترز)

استشهد ثلاثة فلسطينيين مساء الأربعاء بنيران إسرائيلية جنوب غزة، في أحدث تطور ميداني وسط تلميحات إسرائيلية إلى التزام هدنة غير معلنة مع الفلسطينيين.

وذكر مراسل الجزيرة نت أن قوات الاحتلال قتلت الفلسطينيين الثلاثة بينما كانا يحاولون الاقتراب من الشريط الحدودي المصري الفلسطيني في جنوب غزة.

ونقل المراسل عن مصادر إعلامية إسرائيلية قولها إن الجنود الإسرائيليين أطلقوا النار على أربعة متسللين وقتل اثنان منهم وأصيب ثالث بجروح استشهد فيما بعد متأثرا بها، وأن حملة تمشيط تشن حاليا بحثا عن الفلسطيني الرابع.

وذكرت مصادر أخرى أن قوات الاحتلال أطلقت قذيفة دبابة على الفلسطينيين الأربعة في عملية شبيهة بما حصل للجنود المصريين الثلاثة الذين قتلوا الشهر الماضي بقذيفة دبابة إسرائيلية.

وتتزامن العملية التي لم تتضح ملابساتها بعد مع إقرار ضابط كبير في جيش الاحتلال خلال مقابلة إذاعية بقتل 118 مدنيا و119 مقاوما فلسطينيا في الضفة الغربية خلال العام الجاري.

هدنة شارون
سياسيا أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون استعداده للامتناع عن مهاجمة الفلسطينيين في خطوة أشبه بالهدنة غير المعلنة التي تواكب الحديث عن إحياء التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال للصحفيين أمس إن مسالة الهدنة هي مسألة اتفاق بين الفلسطينيين ولا علاقة لنا بذلك، مضيفا أنه "إذا ساد الهدوء على الجانب الفلسطيني فسنحافظ على الهدوء من جانبنا".

وشدد شارون بالمقابل على استبعاد هدنة رسمية مع أي من فصائل المقاومة، مشيرا إلى أن إسرائيل ستطارد من وصفهم بـ"القنابل الموقوتة".

ضرب البرغوثي

عباس في بيروت يؤكد احترامه حق أي فلسطيني في ترشيح نفسه للانتخابات (رويترز)
على صعيد آخر تضاربت الأنباء بشأن اعتزام أمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في الضفة الغربية مروان البرغوثي سحب ترشيحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية.

ونفى أحمد غنيم عضو المجلس التشريعي ورئيس الحملة الانتخابية للبرغوثي المعتقل في إسرائيل ما تردد عن انسحاب الأخير من الانتخابات، ووصف في تصريح للجزيرة ما ورد على لسان النائب بالكنيست الإسرائيلي طلب الصانع بأنه غير دقيق.

وقال غنيم إن البرغوثي ما زال مرشحا ونحن ندرس رسالة جديدة حملت ملاحظات تنظيمية وسياسية، وأضاف أن لجنة شكلت لدراسة الرسالة التي نقلها الصانع.

في هذه الأثناء دعا رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ومرشح فتح الرسمي لانتخابات الرئاسة محمود عباس إلى عدم ممارسة الضغوط على البرغوثي لكي يتراجع عن ترشيح نفسه لانتخابات.

وقال عباس بعد لقائه رئيس الحكومة اللبناني عمر كرامي في بيروت في معرض رده على سؤال بشأن ترشيح البرغوثي نفسه للانتخابات "لا يزعجنا ترشيح أي إنسان"، مضيفا أن الترشيح هو حق شرعي له وأنه ليس من حق أحد دفعه للقيام بعمل لا يريده.

من جهة أخرى تعرض مرشح فلسطيني مستقل آخر للانتخابات هو مصطفى البرغوثي للتوقيف والضرب على يد جنود الاحتلال أثناء قيامه بحملته الانتخابية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أحد المسعفين قوله إن الجنود الإسرائيليين أوقفوا البرغوثي على حاجز بين مدينتي رام الله وجنين بالضفة الغربية أثناء عودته من اجتماع انتخابي، مضيفا أن الجنود أجبروا البرغوثي على الخروج من سيارته حيث تعرض للضرب والتوقيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات