الخرطوم تنفي إسقاط التهم الموجهة للترابي

الترابي لم يقدم للمحاكمة منذ اعتقاله في مارس الماضي (الفرنسية)
 نفت وزارة العدل السودانية أنها اتخذت قرارا فيما يتعلق بالتهم الموجهة ضد الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبى المعارض الدكتور حسن الترابى وقيادات الحزب بمحاولة الانقلاب الأخيرة.
 
وقال وزير العدل على عثمان يس إن تحقيقات النيابة وجهت قرار الاتهام إلى مائة من أعضاء حزب المؤتمر الشعبي، مشيرا إلى أنهم سيقدمون إلى المحاكمة الأسبوع الحالي.
 
وأوضح أن التحقيق لا يزال مستمرا مع المتهمين من القيادات السياسية للحزب ومنهم حسن الترابى.
 
وفي مقابلة مع الجزيرة قال وزير الإعلام السوداني الزهاوي إبراهيم مالك إن هناك إجراءات قضائية يتم اتخاذها مع زعيم المؤتمر الشعبي وأعوانه وحالما يتم الفراغ منها فسيعلن ذلك بصورة واضحة.
 
وردا على سؤال حول ما إذا كانت تلك الإجراءات ستغير من وضعية الترابي وأعضاء حزب المؤتمر الشعبي اكتفى بالإشارة إلى أن كل شيء سيعلن عنه في حينه.
 
وأشارت مصادر في وقت سابق إلى أن السلطات السودانية برأت الترابي من اتهامات بتدبير محاولة لقلب الحكم. وقالت إنه سيستمر في المعتقل حتى صدور قرار سياسي بإطلاق سراحه.
 
وكانت السلطات السودانية قد أعلنت يوم 8 سبتمبر/ أيلول توقيف 33 من كوادر وقيادات حزب الترابي، بتهمة "قلب نظام الحكم وإشاعة الفوضي وإيهام الرأي العام بأن السلطات السودانية فقدت سيطرتها على إقليم دارفور وللإفراج عن الترابي" المعتقل منذ مارس/آذار الماضي.


 
 

المصدر : الجزيرة + وكالات