استمرار الهجمات وعلاوي يصل عمان للقاء معارضين


شهد العراق في الساعات الـ24 الماضية هجمات وتفجيرات استهدفت القوات الأميركية وأوقعت في صفوفها العديد من الخسائر. ففي العاصمة بغداد جرح خمسة جنود أميركيين في انفجار سيارة مفخخة استهدفت رتلا أميركيا على طريق مطار بغداد الدولي.

وتزامن ذلك مع إعلان الجيش الأميركي في بيان مقتل أحد جنوده ليلة الثلاثاء في انفجار قنبلة زرعت على حافة طريق, عند مرور آلية عسكرية أميركية شمال بغداد.

وفي الخالدية غرب العاصمة العراقية أعطبت مركبة أميركية في انفجار بعبوة ناسفة أثناء مرور رتل أميركي، بحسب شريط فيديو بثته شبكة (IBTN) التلفزيونية وتبنته جماعة تطلق على نفسها الحركة الإسلامية لمجاهدي العراق.

وفي بيجي شمال بغداد قتل سبعة عراقيين وأصيب 20 آخرون بينهم جنديان أميركيان في انفجار سيارة مفخخة قرب دورية عسكرية أميركية على طريق قرب هذه البلدة.

كما واصلت القوات الأميركية عملياتها في الفلوجة وأعلنت العثور على مخزن للأسلحة فيها. وعلمت الجزيرة أن اشتباكات عنيفة دارت بين هذه القوات ومسلحين ما زالوا متحصنين في حي الجولان شمال غربي المدينة وحيي الشهداء وجبيل في جنوبها شاركت فيها طائرات مقاتلة أميركية. وقد سمحت القوات الأميركية لجمعية الهلال الأحمر العراقي بإجلاء عدد من النساء والأطفال من داخل الفلوجة.

وفي تطور آخر أعلن مسؤول في محطة المسيب لتوليد الكهرباء أن أنبوبا نفطيا يزود هذه المحطة الواقعة جنوب بغداد تعرض لعملية تخريب فجر الثلاثاء ما أدى إلى نشوب حريق.

وفي حادث منفصل قضى أكثر من 40 شخصا –غالبيتهم من الأكراد المقيمين في الخارج- غرقا صباح أمس عندما انقلبت عبارة في مياه دجلة بين مدينة زاخو شمال بغداد والمركز الحدودي العراقي السوري.


جثث
وفي جنوب بغداد عثر على جثتين قرب منطقة زراعية جنوب اللطيفية لرجلين يرتديان ملابس مدنية وقد أصيب كل منهما بثلاث رصاصات في الرأس. وتركت الجثتان اللتان لم تعرف هوية صاحبيهما بجانب أنبوب للنفط، ورفض رجال إنقاذ سحبهما متعللين بأسباب أمنية.

ويقوم الجيش الأميركي والحرس الوطني العراقي بدوريات في المدينة الواقعة ضمن ما يطلق عليه اسم "مثلث الموت".

وفي السياق أكد الجنرال بيل رولو الرجل الثاني في قيادة القوات البريطانية بالعراق أن عمليات انتشار جديدة للقوات البريطانية ممكنة في المناطق التي تخضع لإشراف الأميركيين ومن بينها الفلوجة إذا تطلب الوضع ذلك.

وفي تطور آخر اتهمت هيئة علماء المسلمين أحزابا في السلطة لم تسمها باغتيال علمائها في مناطق متفرقة من العراق، وقال إنها تستخدم عناصر الحرس الوطني لتنفيذ هذا المخطط.

وأحصى رئيس الهيئة الشيخ حارث الضاري في مؤتمر صحفي اغتيال ما يزيد عن 20 إماما وخطيب مسجد واعتقال ما يزيد عن 80 منهم، إضافة إلى مداهمة العديد من المساجد في مقدمها جامع الإمام أبي حنيفة.



الانتخابات

وفي الشأن السياسي وصل رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي إلى عمان حيث يجري الأربعاء لقاءات مع شخصيات عراقية مقيمة هناك لإقناعهم بالمشاركة في الانتخابات المقرر إجراؤها يوم 30 يناير/ كانون الثاني القادم.

وقال مصدر في السفارة العراقية بعمان إن وفدا رسميا من ثلاثة وزراء بينهم وزير التخطيط مهدي الحافظ يرافق علاوي في زيارته.

وقال عراقيون يقيمون في الأردن إن علاوي سيجتمع مع عدد من الشخصيات السياسية بينهم وجهاء عشائر عراقية وخصوصا من محافظة الأنبار غرب العراق، واستبعدوا أن يلتقي علاوي مسؤولين سابقين في نظام صدام حسين موجودين في المملكة.

كما سيعقد علاوي اجتماعا مع 120 شخصية عراقية في المنفى خلال مؤتمر يرأسه في عمان يوم 8 ديسمبر/ كانون الأول القادم بعد عودته من زيارته لألمانيا وروسيا, حسبما أعلن أحد منسقي اللقاء.

وفي السياق يستعد الشيعة في العراق الأربعاء لإعلان لائحة تضم 200 مرشح للانتخابات العراقية تحظى بدعم المرجع الأعلى آية الله علي السيستاني, كما أكدت مصادر سياسية شيعية.

وبينما قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إن بلاده على استعداد لاستقبال سفير عراقي في أي وقت، أعلنت الأمم المتحدة أنه تم تعيين بهاء حسين الشبيب سفيرا للعراق لدى المنظمة الدولية في جنيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة