مقتل ثلاثة جنود أميركيين و15 عراقيا بالفلوجة

القوات الأميركية تخلي جرحاها جنوب العراق (الفرنسية)


أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل اثنين من جنوده وجرح ثلاثة في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم شمال غرب العاصمة العراقية.
 
كما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية بمقتل جندي أميركي وإصابة اثنين آخرين في حادث سير جنوبي بغداد. وأوضح الجيش أن أحد الجنديين نقل إلى مستشفى عسكري في العاصمة العراقية لتلقي العلاج.
 
وكان جنديان من المارينز لقيا مصرعهما مساء أمس في العمليات التي يشنها الجيش الأميركي جنوب بغداد. وقال متحدث عسكري إن الجنديين لقيا مصرعهما مساء الأحد شمال محافظة بابل.
 
سيارة مفخخة
وفي الرمادي أبلغ شهود عيان الجزيرة أن ستة من أفراد الشرطة العراقية قتلوا وجرح تسعة إثر انفجار سيارة ملغمة يقودها انتحاري قرب مركز شرطة البغدادي غرب مدينة الرمادي. 
 

دورية أميركية في الرمادي (الفرنسية)

وقال مصدر طبي إن معظم الجرحى هم من الشرطة العراقية التي كانت تصطف أمام المركز عندما انفجرت السيارة. وقد نقل الجرحى إلى مستشفى البغدادي الذي حاصرته القوات الأميركية.
 
كما علمت الجزيرة أن خمسة انفجارات دوت في محيط مطار العاصمة بينما تدور اشتباكات عنيفة بين مسلحين والقوات الأميركية في منطقة الغزالية على الطريقين السريع والقديم. 
 
وفي هجوم آخر قتل خمسة عراقيين وأصيب أربعة في انفجار سيارة ملغمة استهدفت قافلة عسكرية أميركية بمدينة سامراء شمال العاصمة.
 
وعلمت الجزيرة أيضا أن القوات الأميركية قتلت عراقيين من عائلة واحدة في منزلهما بمنطقة اللطيفية جنوب بغداد بعد مطاردتهما للاشتباه في أنهما فجرا عبوة ناسفة ضد دورية أميركية.
 
قصف أميركي
وفي الفلوجة قال شهود عيان للجزيرة إن قصفا أميركيا تسبب في مقتل 15 شخصا بينهم أطفال ونساء شمال شرق المدينة. وحسب الأهالي فإن القصف جاء ردا على استهداف قاعدة أميركية بقذائف الهاون.
 
وكانت القوات الأميركية ادعت أنها عثرت على كميات كبيرة من الأدوية في أحد المباني التي يتخذها الحزب الإسلامي مقرا له. كما ادعت العثور على سجلات تتضمن الهجمات التي تشن على القوات الأميركية وقوائم بأسماء المنازل الآمنة وإرشادات حول كيفية الوصول إليها.



 
وتواصل القوات الأميركية عمليات الدهم والاعتقال والبحث عن الأسلحة في الفلوجة التي اجتاحتها قبل أسابيع.
 

صالح يؤكد إجراء الانتخابات في موعدها (الفرنسية)

وإثر الهجوم على الفلوجة أعلن مسؤول في الحرس الوطني العراقي بمنطقة الإسحاقي قضاء سامراء استقالته من منصبه مع نحو 30 من عناصره.
 
على الصعيد السياسي أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن "الغالبية الكاسحة" من الشعب العراقي تريد انتخاب حكومة عراقية. جاء ذلك عقب لقائه برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي.
 
من جانبه أكد صالح أن الحكومة ملتزمة بعقد الانتخابات يوم 30 يناير/كانون الثاني كما هو مقرر رغم المخاوف من ازدياد أعمال العنف.
 
أنابيب النفط
أعلنت شركة نفط الجنوب توقف تدفق النفط من بعض آبار حقل الرميلة النفطي نحو مصب البصرة جراء انفجار استهدف خط الأنابيب جنوب البلاد.
 
كما أقدم مسلحون على تفجير أنبوب نفط يربط مصفاة بيجي شمال بغداد بمصفاة الدورة جنوبا. وأوضح مدير خطوط الأنابيب المهندس مجيد نون إن ضخ النفط توقف بنسبة 80%. وتعمل مصفاة بيجي والدورة على تأمين الطاقة لشمال العراق ووسطه.
المصدر : الجزيرة + وكالات